مصابيح الشمس الهندية

يُشغِّل "براشانت ماندال" مصباحاً صغيراً يعمل بتقنية (LED) داخل الكوخ الذي يعيش فيه مع زوجته وأربعة أطفال. شَعَّ من المصباح نور بلون أصفر فاقع، انعكس لوناً أزرق داكناً من قطع قماش التاربولين البلاستيكي الذي صنعت منه العائلة سقف الكوخ وجدرانه. ملأ نور المصباح أرجاء الركن الضيق حيث تنام العائلة. يبلغ ماندال من العمر 42 سنة وله جسم نحيف ولحية كثيفة سوداء وعينان بهما غَمَش؛ يشير بإصبعه إلى متاعه، حيث صفحة ممزقة من روزنامة هندوسية عتيقة، ومجموعة من أطباق القصدير، وصندوق خشبي يُستخدم كرسياً. يُطفئُ جهازَ الطاقة الشمسية الذي يُشغِّل المصباحَ ثم يفككه قطعةً قطعة قبل أن يحمله إلى خيمة تبعد قرابة 18 متراً، حيث يعمل بائعاً للحلوى والشاي للمسافرين على طريق مقفرة في بلدة "مادوتاندا" القابعة وسط الغابات على الحدود الشمالية للهند.
يقول ماندال وهو يربِّت على عمامته البرتقاليـة الرثـة: "حيـاتي تعيسة، ولكني أعوّل على حسن التدبير لأحتملها. وهذه الإضاءة المستمدَّة من الطاقة الشمسية تساعدني على الاستمرار في العمل ليلاً".
موضوعات ذات صلة
  • أول طاقــة  حرارية جوفية أول طاقــة حرارية جوفية

    هل ستكون "جزيرة الزمرد بالكاريبي"، كما تُلَقَّبُ جزيرة مونتسيرات، أول من سيستخدم التكنولوجيا المستدامة الرفيقة بالبيئة؟ إنها تحاول القيام بذ

  • التعرض للشمس يطيل العمر

    جريدة الخليج- محمد هاني عطوي إزاء الارتفاع الكبير في عدد الإصابات بسرطان الجلد التي زادت أكثر من ثلاث مرات خلال الثلاثين عاماً الأخيرة، تزايدت منذ بد

  • الفحم الحجري

    يحرق العالم كل عام ثمانية مليارات طن من الفحم الحجري الذي يعد مصدراً لتوليد 40 بالمئة من كهرباء العالم. والفحم من أوائل المصادر التي استغلها الإنسان ل

  • فتوحات كبرى

    كان "توماس إديسون" يحب أن يقول إنه لا يفشل أبداً. فقد نجح من حين إلى آخر في اختراع شيء يغير به وجه العالم؛ وفي بقية وقته، كان يحاول اختراع آلاف الأشيا

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ