من رمضاء الحرب إلى نـار اللجـوء

بقلم: بقلم: بول سالوبيك

عدسة: عدسة: جون ستانماير

ما الذي يحدث عندما تصبح لاجئاً فاراً من ويلات الحرب؟
إنـك تمـشي..

هذا ما يحدث بالفعل كي تنجو بحياتك -كما هو الحال عندما يهاجم بعض المقاتلين قريتك- فقد تلوذ بالفرار أول الأمر على متن أي وسيلة نقل متاحة.. قد تكون سيارة عائلية، أو شاحنة جارك التي ينقل فيها محصول الفواكه، أو في حافلة مسروقة، أو على عربة يقطرها جرّار. ولكنْ أيّاً كانت الوسيلة، فإنك في النهاية ستصل إلى الحدود البرية؛ وعندها يتوجّب عليك المشي. لماذا؟ لأن رجالاً بزيّ  رسمي موحّد سيطالبون برؤية أوراقك الثبوتية.. ماذا؟ أتقول إنك لا تحمل أوراقاً ثبوتية! (ترى هل نسيتها؟ هل أمسكت بيد طفلك الصغير بدلاً منها في اللحظة الفوضوية الأخيرة قبل الفرار؟ أو لعلّك انشغلت عن ذلك بملء كيسٍ بمؤونة من الطعام، أو بالمال؟) كل هذا لا يهم؛ إذ يأمرك أحدهم قائلاً: اخرجْ من السيارة، وِقفْ هنالك بعيداً في ذلك المكان وانتظر! وبدءًا من تلك اللحظة، سواء أكانت هناك أوراق ثبوتية بحوزتك أم لم تكن، فإن حياتك لاجئاً تكون قد بدأت حقاً.. فتمشي على قدميك وتشعر بالعجز وانعدام الحيلة.
في أواخر سبتمبر 2014 وعلى مقربة من نقطة "مرشد بِنار" الحدودية في تركيا، تدفّق عشرات الآلاف من اللاجئين السوريين عبر حقول الفلفل غير المحروثة. كان هؤلاء السوريّون من الأكراد. وكانوا يفرّون من رصاص "داعش" وخناجرها. كثيرٌ منهم وصل إلى هنا على متن سيارات أو شاحنات مغلقة وأخرى مفتوحة، مثيرةً سُحُباً من الغبار الأبيض من بعض أقدم الأراضي المحروثة باستمرار على مدى التاريخ. لكن الأتراك لم يسمحوا لهذا الرّكب الفوضوي بالمرور، وهكذا تشكّل على الحدود تجمّع من السيارات المهجورة ظلّ يزداد احتشاداً. وفي يوم من الأيام جاء بعض مقاتلي "داعش" بلباسهم الأسود إلى المكان وسرقوا السيارات على مرأى ومسمع من العساكر الأتراك.

التتمة في النسخة الورقية
موضوعات ذات صلة
  • حال عين "رائدة" الجميلة، وقد أصابتها شظية قنبلة أطفأت نورها ومعه باقي حياتها، كحال سوريا الجميلة وقد مزقتها شظايا الصراعات السياسية فخفت بريقها الذي ط

  • هل تسقط أسوار دمشق؟ هل تسقط أسوار دمشق؟

    بقلم: آن بارنارد عدسة: آندريا بروس في الفناء المستطيل للجامع الأموي في قلب دمشق القديمة، تجلس النسوة المتشحات بالسواد ليتبادلن أطراف الحديث على ال

  • ‎يجلس ماك ناير، ببزّته العسكرية الأنيقة ويبدو الهدوء على هيئته، لدى سقيفة بيت والدَيه في فيرجينيا، حيث يبدو متخفياً خلف قناع صنعه بنفسه خلال جلسة علاج بواسطة الفن. الحرب الخفية على الدماغ

    بقلم: كارولين ألكسندر عدسة: لين جونسون كنت أنتظر داخل الغرفة المحصنة تحت الأرض بمعية فريق المتفجرات وأنا أضغط بشدة على أُذنيَّ بأصابعي. أما في الخ

أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا