آكــلات الموتى.. تموت

بقلم: إليزابيـث رويث

عدسة: تشارلي هاملتون جيمس

شارف ظبي إفريقي على الهلاك عند الغسق، بسبب مرض أو جرح، إذ هامَ على وجهه مبتعدا عن قطيعه كيلومترات في "سهل سيرينغيتي" بتنزانيا. ومع تباشير الصباح، لفظ هذا الحيوان الوحيدُ أنفاسه الأخيرة واجتمعت على جثته نسورٌ ناهزت الأربعين عدداً، تبحث كلها عن طريقة لنيل نصيبها من الوليمة. راحت بعض آكلات الجيف تلك تنتظر بصبر وأناة وبأعين لا تفارق الجيفة، فيما دخلت أخرى في اشتباكات ضارية تخللها استعمال البراثن والكرّ والفرّ والمقارعات والمراوغات. انقضَّ أحدها على خصم مُدْبِرٍ فاعتلاه. تفرق الجمعُ واندفع في ما يشبه موجة أعناق متمورة بالأبيض والبني ومناقير حادة وأجنحة ضاربة؛ ومن عَلٍ، هوى سيلُ نسور أخرى برؤوس خفيضة، تقدمت متقافزة متعثرة في إسراعها للحاق ببقية النسور المنغمسة في الجيفة.
لِمَ كل هذا الهَرْج حول جيفة يا تُرى؟ وما مسوغ هذا الجشع غير اللائق؟
موضوعات ذات صلة
  • آخر المفترسات آخر المفترسات

    7 نوفمبر 2013 بقلم: بول سالوبيك على مقربة من صروم، المملكة العربية السعودية، على خط العرض: 24 د. 50 د. 55 ث. شمالاً، وخط الطول: 37 د. 27 د. 38 ث.

  • كمـاشـة منقرضـة كمـاشـة منقرضـة

    درَسَ علماءٌ جمجمةَ أكبر قارض معروف عاش في حقبة ما قبل التاريخ، وخلصوا إلى أن عضّته كانت تعادل عضة الببر قوة. بل إن قاطعتيه المقوستين والطويلتين كانتا

أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا