بساتين أميركا البحرية

بقلم: سينثيا بارنيت

عدسة: براين سكيري

يسبح سرب من حوت "ساي" المهدد بالانقراض مندفعاً في مياه شمال المحيط الأطلسي رمادية اللون -ببطنه الأملس أبيض اللون- على بعد 160 كيلومترا شمال شرق ميناء بوسطن بالولايات المتحدة. وفي كل مرة تندفع فيها هذه الحيتان إلى الأعلى، تفتح أفواهها الهائلة التي تشبه المنقار، لتبلع كميات كبيرة من القشريات مجدافيات الأرجل، والتي يجرفها الماء عبر أخاديد على امتداد حلق الحوت. وقبالة الباب الجانبي للسفينة الاستكشافية "بلان بي" (Plan b)، تطارد مجموعة من سمك الرنجة القشرياتَ والعوالقَ ذاتها، مثيرةً الصخب على سطح الماء. وفي الوقت نفسه -على الحافة الصخرية عند عمق 15 مترا تحت سطح الماء- يتابع العلماء من طاقم السفينة أسماك البلوق والقد والغنل، إذ تتغذى وسط شرائط طويلة من عشب البحر الذهبي. جرى ذلك المشهد في "كاشيز ليدج" (Cashes Ledge) أعلى جبل تحت الماء في "خليج ماين"، وموطن لولائم متنقلة مدهشة من المخلوقات البحرية. فعندما تزحف مياه المد والجزر على تلاله الغرانيتية وضفافه المسطَّحة، فإنها تجرف أمواجاً من المياه الداخلية السطحية والدافئة الغنية بالعوالق نحو الأعماق. وتتيح الأمواج في غور المحيط للأسماك القعرية تناول الطعام بوفرة تُضاهي ما يُتاح للأسماك الأخرى في وسط المياه، وللحيتان وأسماك الرنجة والطيور البحرية على السطح. وقد ساهم تعاقب حركة المد والجزر وطبيعة التضاريس، في الحفاظ على ما بقي من الثروات التي كان خليج ماين يزخر بها ذات زمن قبل أن تُستنزف من فرط الصيد.
يقول "جون ويثمان" عالم الأحياء البحرية: "لا يزال 'كاشيز ليدج' يحتفظ بالمعالم التي كان عليها ساحل إقليم 'نيو إنغلند' قبل 400 عام خلت". وكان ويثمان قد درَس أنماط الحياة في هذا المكان أزيد من ثلاثة عقود. أما "سيلفيا إيرل" عالمة المحيطات والمستكشفة لدى ناشيونال جيوغرافيك، فتصف 'كاشيز ليدج' بقولها "إنه يلوستون شمال الأطلسي"؛ ذلك أنه كنز أميركي يستحق المحافظة عليه وصونه. ولَمَّا كانت المحيطات تعاني الصيد الجائر والتلوث والآثار المتزايدة للتغير المناخي، انخرطت سيلفيا إيرل في الجهود التي يبذلها علماء البحار وحُماة البيئة البحرية للإبقاء على جزء من آخر المناطق البيئية البِكر في البحار الأميركية. ويتطلع فريق العلماء هذا إلى أن يكون للولايات المتحدة سلسلة محميات بحرية ضمن شبكة دولية كبيرة، على نحو يكفي لضمان حماية المحيطات وإعادتها إلى سيرتها الأولى، بدءًا بجبل "كاشيز ليدج" في إقليم نيو إنغلند، مروراً بالغابات المرجانية في المياه الباردة لجزر "ألوتيان" الغربية في ألاسكا، وانتهاءً بضفاف "كورتيس وتانر بانكس" قبالة ساحل سان دييغو.
موضوعات ذات صلة
  • بحار مانديلا بحار مانديلا

    بقلم: كنيدي وارين عدسة: توماس بي. بيشاك على الشاطئ الغربي لمدينة كيب تاون، غير بعيد عن موقعٍ لركوب الأمواج المتكسرة يُدعى "Dungeons" (ا

  • بحر آرال.. في النّزع الأخير

    أشار "يوسوب كامالوف" بيده إلى اتجاه الصحراء التي تمتد أمامنا بشجيراتها الخفيضة، ثم قال: "هذه هي الهيئة التي سيكون فيها العالم عند نهايته. فإذا قُدّر ل

  • أضـواء تحـت المــــاء

    يُعدُّ عالِم الأحياء البحرية، "ديفيد غروبر"، من المتخصصين في البحث عن الكائنات التي تصدر ضوءاً حيوياً؛ أي تلك التي يتميز جلدها ببنية متفردة تمتص الضوء

  • دَمقرطة المحميّات البحرية

    صار بمقدور المواطن الأميركي، ولأول مرة، اقتراح مواقع تابعة للمياه الإقليمية الأميركية للنظر بشأن تحويلها إلى محميّات بحرية جديدة. وكانت المؤسسات الحكو

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ