محطة ضخمة للطاقة الشمسية في المغرب

06 - نوفمبر - 2016
ورزازات (المغرب) - رويترز
على حافة الصحراء الإفريقية يبني المغرب واحدة من أكبر محطات الطاقة الشمسية في العالم في مشروع أغلبه بتمويل من الاتحاد الأوروبي. وقصة النجاح هذه يصعب على دول إفريقية أخرى أن تجاريها بينما تسعى لتنفيذ اتفاق عالمي جديد لمكافحة تغير المناخ. والمرحلة الاولى وقدرتها 160 ميجاوات في مشروع نور قرب بلدة ورزازات تتناقض مع مساعي بعض الدول الاخرى التي تركز على الألواح الشمسية الصغيرة فوق الأسطح لجلب الطاقة إلى المساكن في المناطق الريفية النائية.

وستحتوي المحطة على مرايا محدبة مساحتها الإجمالية 1.5 مليون متر مربع -أو بحجم حوالي 200 ملعب لكرة القدم- تمتص حرارة الشمس في الصحراء. ويروج المغرب للمشروع قبل محادثات بين حوالي 200 دولة في مراكش بشأن تنفيذ اتفاق عالمي لمحاربة تغير المناخ بدأ سريانه الجمعة (الرابع من نوفمبر) وهو يوم تلبدت فيه سماء الصحراء على غير العادة بالغيوم.

وقال مصطفى بكوري رئيس الوكالة المغربية للطاقة الشمسية لرويترز "نأمل بأن نكون مصدر إلهام". وتسعى دول إفريقية كثيرة لتعزيز النمو الاقتصادي لإنهاء الفقر بينما تحاول استخدام أنواع من الطاقة الصديقة للبيئة. ويهدف المغرب للحصول على 52 بالمئة من حاجاته من الكهرباء من طاقة نظيفة مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية بحلول عام 2030 ارتفاعا من 28 بالمئة الان. وحال اكتمالها ستبلغ تكلفة محطة نور 2.2 مليار يورو (2.45 مليار دولار) وستولد 580 ميجاوات وهي تكفي لإمداد مدينة يسكنها حوالي مليوني نسمة بالكهرباء. ويهدف المغرب الى التوسع في مناطق صحراوية أخرى لزيادة قدرات توليد الطاقة الشمسية إلى 2 جيجاوات بحلول عام 2020 بتكلفة تسعة مليارات دولار.

انتهى

موضوعات ذات صلة
  • الإنتهاء من أعمال البناء في مشروع نور توقعات افتتاح مشروع نور في نهاية العام الحالي

    على مقربة من الصحراء الشرقية للمغرب، وتحت اشعة شمس تنعم بها البلاد لأكثر من 300 يوم في السنة، يجري عمال ومهندسون في مشروع نور، اكبر محطة لانتاج ال

  • الإطلاق تظل كل القطع مجتمعة في أسطوانة إلى أن تصل إلى المدار، ثم تنتشر واحدة تلو الأخرى بعد الضغط على زر التشغيل انطلاقاً من الأرض. استثمار الشمس

    ما أنجع سبل تجميع الطاقة الشمسية؟ يقترح خبير تكنولوجيا الفضاء، جون مانكينز، جهازاً أشبه بالفنجان، قُطره خمسة كيلومترات، يتألف من 240 ألف جزء متحرك وذا

  • استقبال حاشد كان في انتظار الطائرة لدى هبوطها أمس في مطار البطين الخاص في أبوظبي. تصوير: إريك أرازاس سولار إمبلس2.. رحلة حول العالم بلا وقود

    الإمارات اليوم تحقق أمس حلمٌ تصوره كثيرون بعيد المنال، وفتحٌ جديدٌ في عالم الطيران، بعودة الطائرة الشمسية «سولار إمبلس 2» إلى نقطة انطلاقها، بعد أن

أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا