ناقل فيروس كورونا.. “حيوان جديد” في دائرة الشك

15 - أبريل - 2020
منذ الأيام الأولى لظهور فيروس كورونا المستجد في الصين، التفتت أنظار العلماء إلى دور الحيوان المحتمل في نقل المرض إلى الإنسان، وانحسرت مؤخرا بين الخفاش وحيوان "البنغول" الذي يتغذى على النمل. إلا أن دراسة حديثة أشارت مؤخرا إلى حيوان آخر، هو "الكلاب الضالة"، وفق النتائج التي نشرتها دورية "Molecular Biology and Evolution" العلمية.
وكشفت الدراسة التي أجراها باحثون كنديون، أن الكلاب الضالة قد تكون "الحيوان الوسيط" الذي نقل فيروس كورونا من الخفافيش إلى البشر. وكان العلماء يعتقدون في السابق أن فيروس كورنا انتقل من الخفافيش إلى البشر عبر البنغول، الذي يباع في عدد من الأسواق الإفريقية والأسيوية إلى جانب الخفافيش. ويؤكد الباحثون الذين أعدوا الدراسة، أن التحليل الجيني لفيروس كورونا يشير إلى أن انتقال الفيروس من الخفافيش إلى البشر تم من خلال الكلاب الضالة.
ويعد فهم كيفية تصرف الفيروس خارج جسم الإنسان وكذلك داخله، أمرا حيويا للتعرف إلى كيفية مكافحته، ومن ثم تطوير لقاح أو علاج لوقف انتشاره. ويقول "تشوا شايا"، عالم أحياء لدى جامعة "أوتاوا" ومؤلف الدراسة: "انتشر فيروس كورونا لأول مرة من الخفافيش إلى الكلاب الضالة التي تأكل لحوم الخفافيش". وأضاف: "سمحت ملاحظاتنا بتشكيل فرضية جديدة للأصل والانتقال الأولي للفيروس"، مشيرا إلى أن "معرفة أصول الفيروس ذات أهمية حيوية لحل الأزمة الصحة التي يشهدها العالم حاليا". وأصاب أحد الفيروسات التاجية سابقا أمعاء الكلاب، مما أدى على الأرجح إلى تطور سريع للفيروس ومن ثم انتقاله إلى البشر. وقال شايا: "هذا يشير إلى أهمية مراقبة الفيروسات التاجية الشبيهة بالسارس في الكلاب من أجل مكافحة فيروس كورونا وعلاج المرض الذي يتسببه [كوفيد 19]". واستندت الدراسة التي أجراها الباحثون الكنديون في نتائجها، إلى تحليل عينات كيميائية مأخوذة من مجموعة متنوعة من الكائنات، من بينها الخفافيش والبنغول والكلاب والثعابين والبشر.
وأوضح شايا أن الكلاب "قدمت تفسيرا أكثر معقولية" لكيفية انتقال الفيروس إلى البشر. ومع ذلك، قوبلت الدراسة بانتقادات من بعض العلماء، من بينها أنها استندت إلى عينة صغيرة جدا، فضلا عن اعتمادها على قليل من البيانات المباشرة المتوفرة عن المرض، وبالتالي لا يمكن تعميم نتائجها.

المصدر: سكاي نيوز عربية
موضوعات ذات صلة
أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ