لقاح كورونا ليس “حلا سحريا”.. وغسل اليدين ربما أكثر فاعلية

30 - يونيو - 2020
حذرت "منظمة الصحة العالمية" من أنه لا يمكن الاعتماد على لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد، وأن غسل اليدين والتباعد الاجتماعي قد يكونا هما السبيل للتعامل مع فيروس كورونا على المدى البعيد، وقد يمثلان السبيل لمكافحته.
وقال "هانز كلوغ"، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أوروبا، في مقابلة مع صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، إن غسل الأيدي والتباعد الاجتماعي قد يكون لهما دور مماثل للدور المتوقع للقاح المضاد لفيروس كورونا في مكافحة "كوفيد-19". وأضاف أنه "من الممكن أن يتم تطوير لقاح مضاد في غضون عام"، لكنه حذر من أنه لن يكون "حلا سحريا" للأزمة الصحية العالمية. ولا يعتقد كلوغ أن اللقاح المنتظر سوف يقضي تماما على الوباء، قائلا إنه لا ضمانات لفاعليته مع كل شخص يتناوله. ويتخوف المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أوروبا من ألا تكون لدى كل دول العالم "فرص متساوية" للحصول على اللقاح. وأوضح أن ذلك يعنى أن إجراءات مثل غسل اليدين والتباعد الجسدي، قد تكون من أكثر الأسلحة فاعلية في مواجهة الفيروس حتى يتحول إلى مرض متوطن أو يكون الناس مناعة ضده.
ومضى كلوغ يقول: "سوف يكون في هذه الحالة مرضا متوطنا مثل الإنفلونزا العادية، تتصاعد أعراضها ثم تصبح أقل فتكا ثم يتوجب علينا حينها أن نتعلم كيف نتعايش معها". وتابع: "الجميع يعتقدون أن اللقاح سوف يكون علاجا ناجعا. أما الأهم من كل شيء هو أننا لا نعرف ما إذا كانت فاعليته سوف تتحقق مع جميع الفئات العمرية". واستطرد "الجميع يتحدثون عن أن اللقاح المضاد سوف يكون حلا سحريا. لكن ذلك غير صحيح على الإطلاق. فمنذ مئة عام كانت لدينا الإنفلونزا الإسبانية، فماذا كانت الاستراتيجية الأفضل للتعامل معها؟ ينطبق ذلك على ما نمر به في الوقت الحالي، غسل الأيدي والتباعد". وتمنى كلوغ أن يتعرض الفيروس لطفرة تجعله أقل فتكا بالمصابين.

المصدر: سكاي نيوز عربية
موضوعات ذات صلة
  • علم الذعر والهلع

    ظلت أدمغتنا القلقة منذ عصور ما قبل التاريخ إلى عصرنا الحالي، معرضة لتعطل وظائفها عند مواجهة كل مجهول يثير مخاوفنا. منذ أن بدأ فيروس "كورونا" يتفشى

  • هل تحمي القفازات من التقاط الفيروسات الخطيرة؟

    تحث دول العالم مواطنيها مع تفشي فيروس كورونا المستجد على اتباع مجموعة من الإجراءات الوقائية ومنها ارتداء الكمامات والقفازات المطاطية، والتي باتت إلزام

  • هل تنقل مياه المسابح فيروس كورونا؟

    مع حلول فصل الصيف، يتوجه كثيرون إلى المسابح لأجل الاستجمام، لكن هذا الترفيه قد لا يكون متاحا خلال هذا العام، بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، وسط تسا

  • شاشة مبتكرة تراقب نظافة اليدين

    بعد ثلاثة أشهر من توصية "منظمة الصحة العالمية" بترديد أغنية "عيد ميلاد سعيد" مرتين خلال غسل اليدين لمكافحة جائحة فيروس كورونا المستجد، ابتكرت شركة "فو

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ