كسوف الشمس يغرق تشيلي في الظلام

03 - يوليو - 2019
رويترز
تناثر مئات الآلاف من السياح في صحراء شمال تشيلي -يوم أمس الثلاثاء- لمشاهدة ظاهرة كونية نادرة: كسوف كامل للشمس يمكن مشاهدته بوضوح في الأجواء الصافية. وتحدث هذه الظاهرة عندما يمر القمر بين الأرض والشمس، مما يغرق الكوكب في الظلام. والظاهرة نادرة الحدوث في أي بقعة من بقاع العالم. وكان أفضل موقع لرؤية هذه الظاهرة هو صحراء "أتاكاما" الواسعة في تشيلي شمالي مدينة "لا سيرينا" الساحلية، إذ ساعد انخفاض الرطوبة وخفوت أضواء المدينة على مشاهدة الظاهرة في أجواء صافية. ولم يحدث أن شهدت المنطقة كسوفا للشمس منذ عام 1592 حسب "جمعية الفلك التشيلية". ومن المتوقع أن تحدث الظاهرة المقبلة عام 2165.
ولم تخيب التوقعات رجاء الحريصين على مشاهدة هذه الظاهرة في تشيلي. فقد انتقل الظلام التام الذي غطى مساحة 150 كيلومترا إلى الشرق عبر أجواء المحيط الهادي في ساعة متأخرة من العصر واستقر في تشيلي الساعة 4:38 عصرا بالتوقيت المحلي (20:38 بتوقيت غرينتش). وسادت الأجواء الصافية في مساحة امتدت من الحدود الشمالية لتشيلي مع البيرو إلى العاصمة "سانتياغو". وفي وقت سابق من اليوم، نفدت النظارات الخاصة بمتابعة الكسوف في متاجر كثيرة، وكان البائعون في الشوارع يتقاضون ما يصل إلى عشرة دولارات مقابل عدسات ذات إطار من الورق المقوى تستخدم لمرة واحدة. وقال "ماركوس سانتشيث" -متقاعد يعيش في سانتياغو- أنه اشترى 16 قطعة من هذه العدسات من بائع بالشارع في وسط المدينة، معلقا بقوله: "هذا أمر نادر قد لا نراه مرة أخرى".
موضوعات ذات صلة
أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ