قارب يجوب العالم للتوعية بمخاطر تلوث المحيطات

09 - أبريل - 2017
لوريان، فرنسا "أ ف ب"- صحيفة الاتحاد
يغادر قارب "رايس فور ووتر" المعروف سابقاً باسم "بلانيت سولار"، اليوم الأحد، سواحل منطقة بريتانيه في غرب فرنسا في مهمة استكشافية تستمر خمس سنوات، سيجوب خلالها العالم بهدف التوعية بمخاطر التلوث في المحيطات الناجم عن النفايات البلاستيكية. وأكد رئيس مؤسسة "رايس فور ووتر" [سباق من أجل المياه] القائمة على المشروع، أن "الناس لا يعون الطابع الطارئ للوضع" الذي وصفه بأنه "دقيق حقاً".
هذه المؤسسة السويسرية التي أنشئت عام 2010، أطلقت مهمة استكشافية بحرية لمدة عام في 2015 لوضع حصيلة لتلوث المحيطات الناجم عن النفايات البلاستيكية، وقد عادت مع ملاحظات مقلقة. ويقول سيميوني: "رأيت أموراً مقززة، بينها جزر غير مأهولة أشبه بمكبات نفايات"، عارضاً صوراً لشواطئ خلابة محاطة بمياه زرقاء تناثرت فيها بقايا من البلاستيك من القطع الملونة الصغيرة وصولاً إلى كراسي حدائق بيضاء.
وتشير إحصائيات "جرينبيس" إلى أن ما بين 5 و12 مليون طن من البلاستيك تسكب سنوياً في المحيطات. ويذكّر سيميوني بأن "التقديرات الحالية تؤشر إلى وجود حوالي كيلوجرام من البلاستيك لكل خمسة كيلوجرامات من الأسماك في محيطاتنا، وهو ما يوازي سكب حمولة شاحنة نفايات كل دقيقة"، مستنداً إلى تقرير صادر في 2016 عن مؤسسة البحارة البريطانية إيلين ماكارثور وشركة "ماكينزي". ويؤكد رئيس "رايس فور ووتر"، ضرورة "القيام بما يلزم كي لا يبلغ البلاستيك المياه، إذ حالما يرمى إلى عرض البحر، تصبح استعادته مهمة شبه مستحيلة".

انتهى

موضوعات ذات صلة
  • وجهُ ساندي الجميل وجهُ ساندي الجميل

    أحدث إعصار ساندي عام 2012 ثلاث فجوات في الجزر الحاجزة قبالة الساحل الجنوبي لجزيرة لونغ آيلند. وقد رَدَم سلاح المهندسين التابع للجيش الأميركي فجوتين اث

  • عباب النفايات

    سبَق لمصوّر المشاهد الخارجية، "زاك نويل" أن شاهد الكثير من النفايات البحرية، لكن صدمته كانت كبيرة لما اكتشفه خلال بعثة إلى موقع قصيّ قبالة ساحل جزيرة

  • مياه مضطربة

    تُعدُّ الخريطة المعروضة أعلاه بمنزلة فحص بالأشعة لمحيطات العالم؛ وتُظهر ألوانها أيَّ المناطق أكثر تضرّراً بسبب النشاط البشري. فكلما ازدادت منطقةٌ ما ق

أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا