في مصر.. “روبوت” لفحص واكتشاف حالات فيروس كورونا

16 - يونيو - 2020
صمم مهندس مصري إنسانا آليا "روبوت" يتم التحكم فيه عن بُعد، ويمكنه أخذ مسحات ممن يشتبه بأنهم مصابون بفيروس كورونا المستجد؛ الأمر الذي يحد من التفاعل وبالتالي من التعرض للخطر بعد تفشي الفيروس. وجاء تصميم المهندس "محمود الكومي"، المتخصص في هندسة "الميكاترونيات"، في محاولة منه لمساعدة أفراد الأطقم الطبية خلال الجائحة. وبعد أكثر من شهر من العمل، أصبح النموذج الحالي للروبوت قادرا على قياس درجات الحرارة وأخذ مسحات من الفم والتعرف إلى الوجوه، التي لا تغطيها أقنعة الوجه وتقديم النصح للناس بخصوص الرعاية الصحية المناسبة.
وبغض النظر عن استخدامه في المستشفيات، يمكن استخدام "روبوت الكومي" أيضا في مراكز التسوق والبنوك والمطارات لفحص درجات حرارة المترددين وتوجيه من لا يضعون الأقنعة. وقال محمود الكومي: "للروبوت مهام مُخصصة يتعامل من خلالها مع فيروس كورونا. وله عدة مهمات منها قياس أو اكتشاف المشتبه فيهم سواء في الأماكن العامة والمراكز التجارية والبنوك والمطارات. كما يستطيع قياس درجة حرارة الشخص؛ وفي حال اكتشف شخصًا ما يعاني من الحمى يقوم عندئذ بإصدار إنذار". وبينما أثبت نموذجه الثاني نجاحه، يقول الكومي إن النموذج الثالث اللاحق، يجب أن يكون قادرا على أخذ مسحات الأنف وكذلك يحاكي حركة يد الطبيب بدقة أكبر.
وأضاف "يستطيع الروبوت أخذ مسحة البصمة الجينية ومسحة الـ [PCR] بشكل صحيح، بدلا من الفني أو الطبيب. الآن يستطيع أخذها من الفم من الجانب الأيمن. وفي النسخة الثالثة من الروبوت سيكون قادرا على أخذ المسحة من الأنف وبكل دقة، سيكون بمثابة الطبيب الذي يحرك يده، من على بعد بالطبع". ويأمل الكومي في أن تتمكن العديد من المستشفيات والعيادات من الاستفادة من اختراعه بما يحد من المخالطة في الأماكن المكثفة بشكل خطير عادة. وسجلت مصر -أكبر دولة عربية من حيث عدد السكان- حتى الآن 44 ألفا و598 حالة إصابة مؤكدة بمرض "كوفيد-19" و 1575 حالة وفاة.

المصدر: سكاي نيوز عربية
موضوعات ذات صلة
أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ