فحم قرب الحاجز المرجاني العظيم

09 - فبراير - 2017
سيدني - رويترز
قالت سلطات بيئية يوم الأربعاء إن المياه جرفت بعض الفحم إلى مسافة قريبة بشكل خطر من الحاجز المرجاني العظيم في أستراليا؛ وذلك في أعقاب تحقيق في شكاوى من غبار أسود على شواطئ قريبة. ويتركز التحقيق الذي تجريه سلطات ولاية كوينزلاند -الواقعة شمال شرق البلاد- على منشآت تحميل سفن في ميناء "هاي بوينت" الذي يشحن عشرات الملايين من أطنان الفحم سنوياً إلى أسواق التصدير في مختلف أرجاء العالم.
لكن ستيفن مايلز -وزير البيئة بالولاية- قال للصحفيين إن من السابق لأوانه الجزم بأن الميناء هو مصدر الفحم والغبار الدقيق الذي جرفته المياه إلى شواطئ "إيست بوينت" و"لويزا كريك" القريبة. وأضاف "من المرجح أن يكون الأثر على الحياة البحرية والشعب المرجانية محليا. وإذا عرف المصدر واستطعنا ضمان أنه لا يواصل التسريب فمن المرجح أن يتسنى تنظيفه".
وميناء هاي بوينت أكبر موانئ الفحم قرب الحاجز المرجاني العظيم٬ ويركز أنصار البيئة عليه خشية تلوث الشعب المرجانية المسجلة ضمن مواقع التراث العالمي. وقال سام ريجيستر٬ مدير حملة منظمة "جيت أب" المدافعة عن البيئة "هذا مثال آخر على أن الفحم والحاجز المرجاني العظيم لا يتفقان... نعلم أن المزيد من السفن والمزيد من الفحم يساوي المزيد من الحوادث".
وخصصت أستراليا في ديسمبر من العام الماضي مبلغ 1.3 مليار دولار أسترالي (992 مليون دولار) على مدى السنوات الخمس المقبلة لتحسين جودة المياه عند الحاجز حتى لا يدرج ضمن قائمة الأمم المتحدة للمواقع المعرضة للخطر. ويقول النشطاء إن المبلغ غير كافٍ ويرغبون في رؤية خطوات ملموسة لحماية الشعب المرجانية. وأظهر تقرير حكومي أسترالي العام الماضي أن أكثر من مليوني شخص يزورون حاجز الشعب المرجانية سنويا؛ مما يحقق عائدا يزيد على ملياري دولار أسترالي (1.53 مليار دولار أمريكي) من إيرادات السياحة.

انتهى

موضوعات ذات صلة
أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا