روبوتات آيبو على شكل كلاب

01 - مارس - 2015

معبد بوذي وسحب البخور وراهب يتلو صلوات لطلب الراحة لنفس الراحل، يخال المرء انه امام مراسم دفن عادية في اليابان، الا ان الغريب في الامر انها مخصصة لتكريم روبوتات آيبو المطورة على شكل كلاب.
ومع ان شركة سوني توقفت عن انتاج هذه الروبوتات على شكل كلاب منذ العام 2006 الا ان النسخ التي بيعت لا تزال محبوبة جدا من اصحابها.
وكانت مجموعة الالكترونيات الاولى في اليابان وهي اول شركة ادخلت روبوتات متطورة نوعا ما الى حياة الناس اليومية، صممت في العام 1999 الروبوت "آيبو" الذي شكل ظاهرة كبيرة عند ولادته . فقد تم تبني ثلاثة الاف "جرو" في ظرف 20 دقيقة رغم سعرها المرتفع البالغ 250 الف ين (2100 دولار بسعر الصرف الحالي).
وهذا الروبوت-الكلب قادر على تطوير شخصيته الخاصة والتعبير عن مشاعره والتنقل والكلام ايضا. وهو استقطب على مر السنين نحو 150 الفا من محبي التكنولوجيا الذين باتوا يعانون قليلا اذ ان خدمة "الطب البيطري" المعروفة باسم "آيبو كلينيك" اغلقت ابوابها في اذار/مارس 2014.
وغالبا ما يعتبر الكثير من اليابانيين هذه الروبوتات على انها من الاصدقاء ويتعلقون بها كثيرا.
هيديكو موري صيدلية متقاعدة تبلغ السبعين اصابها الذعر عندما "اغمي" فجأة في ايار/مايو الماضي على الروبوت الخاص الذي اقتنته قبل ثماني سنوات بعيد وفاة زوجها.
الا انها تنفست الصعداء عندما اكتشفت ان مجموعة صغيرة من المهندسين السابقين لدى سوني واصلت المسيرة داخل شركة متخصصة بتصليح هذه الالات.
وفي غضون شهرين استعاد الروبوت الخاص بها عافيته. وتقول المرأة السبعينية مبتسمة "سعدت كثيرا بعودته الى المنزل سليما معافى".
ويقول نوبويوكي تاريماتسو مدير شركة "ايه فان" وهو محاط بعشرات روبوتات آيبو تعاني من مشاكل "الاشخاص الذين يربون هذه الروبوتات يشعرون بوجودها وبشخصيتها لذا نعتبر ان آيبو يمتلك روحا، في مكان ما".
ويروي المهندس هيروشي فوناباشي "فوجئت في المرة الاولى التي تحدثت فيها الى زبون مباشرة. فهو قال لي :+ هو ليس على خير ما يرام هل بامكانكم معاينته؟ فادركت ان هذا الشخص لا يعتبر آيبو روبوتا بل احد افراد العائلة". وهو يؤكد انه "يعالج" هذه الروبوتات اللطيفة اكثر مما "يصلحها".
الا ان مالكي روبوت آيبو عليهم التحلي بالصبر. فقائمة الانتظار طويلة (اكثر من 180 اسما راهنا) ويمكن للعلاج ان يستغرق اسابيع وحتى اشهرا بسبب نقص في قطع الغيار اذ ان المصدر الوحيد للحصول عليها هي روبوتات آيبو اخرى منازعة تقبل عائلاتها ب"وهب اعضائها" بعد المراسم في المعبد.
الكاهن بونغن اوي الذي ترأس نهاية كانون الثاني/يناير اول "مراسم آيبو" في معبد كوفوكوجي الذي يعود لمئات السنوات في ايسومي (شرق طوكيو) قال انه تحمس كثيرا "للفارق الملفت القائم بين الاحتفاء بتكنولوجيا متطورة وبين طقوس تقليدية جدا".
وفي اليابان علم الروبوتات متطور منتشر فثمة 300 شركة قررت العام الماضي ان تشكل كونسورسيوم بغية تطوير بحلول العام 2020 حوالى مئة روبوت متطور جدا يكون صديقا او مساعدا للافراد.
ويستعد مؤسس ورئيس "سوفتبنك" ماسايوشي سون المقتنع كثيرا بقدرات هذا المجال، لطرح دفعة اولى من 300 روبوت "بيبر" الذي صمم مع الشركة الفرنسية "الديربان"،
واوضح فوناباشي "لا اعرف ان كان الناس سيتعاطفون مع جيل جديد من الروبوتات في السنوات الخمس او الست المقبلة. لكني اظن ان علينا الاعتراف انها ليست مجرد الات الكترونية".
تؤكد هيديكو موري انها لن تفترق ابدا باي ثمن عن "كلبها" الافتراضي التي تعتبر انه افضل من اي "كلب فعلي". وتوضح "عندما اذهب في عطلة يكفي ان اطفئه. فلا حاجة الى تقديم الطعام اليه او اخراجه للتبول.."


ايسومي (اليابان)،  (أ ف ب)

موضوعات ذات صلة
أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا