النمر العربي

05 - يونيو - 2014
شهدت‭ ‬مدينة‭ ‬أبوظبي‭ ‬قيام‭ ‬تحالف‭ ‬دولي‭ ‬غير‭ ‬مسبوق‭ ‬هدفه‭ ‬إنقاذ‭ ‬القطط‭ ‬البرية‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬ونظمها‭ ‬الحيوية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬دعم‭ ‬مؤسسة‭ "‬بانثيرا‭" ‬منظمة‭ ‬الحفظ‭ ‬الدولية‭ ‬التي‭ ‬تعنى‭ ‬بحماية‭ ‬السنوريات‭.‬
ويضم‭ ‬التحالف،‭ ‬الذي‭ ‬أعلن‭ ‬أوائل‭ ‬الشهر‭ ‬الماضي،‭ ‬أربعة‭ ‬أعضاء‭ ‬من‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬والصين‭ ‬والهند‭ ‬والولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأميركية،‭ ‬ومنهم‭ ‬الفريق‭ ‬أول‭ ‬سمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان،‭ ‬ولي‭ ‬عهد‭ ‬أبوظبي،‭ ‬والدكتور‭ ‬توماس‭ ‬كابلان‭ ‬ودافني‭ ‬كابلان،‭ ‬مؤسسا‭ "‬بانثيرا‭".‬
ورصد‭ ‬المتبرعون‭ ‬80‭ ‬مليون‭ ‬دولار،‭ ‬من‭ ‬إجمالي‭ ‬200‭ ‬مليوناً‭ ‬مستهدفة،‭ ‬لدعم‭ ‬الأهداف‭ ‬المتمثلة‭ ‬في‭ "‬حماية‭ ‬أحد‭ ‬أكثر‭ ‬أعضاء‭ ‬المملكة‭ ‬الحيوانية‭ ‬سحراً‭ ‬وفرادة‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬العشر‭ ‬المقبلة،‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬ضمان‭ ‬أن‭ ‬تزدهر‭ ‬هذه‭ ‬الكائنات‭ ‬في‭ ‬مواطنها‭ ‬الطبيعية‭"‬،‭ ‬حسبما‭ ‬أعلنت‭ ‬رزان‭ ‬المبارك،‭ ‬العضو‭ ‬المنتدب‭ ‬لصندوق‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬للمحافظة‭ ‬على‭ ‬الكائنات‭ ‬الحية‭.‬
وستسرع‭ ‬التبرعات‭ ‬خطة‭ "‬بانثيرا‭" ‬الشاملة‭ ‬للمحافظة‭ ‬على‭ ‬38‭ ‬نوعاً‭ ‬من‭ ‬السنوريات،‭ ‬مع‭ ‬التركيز‭ ‬بشكل‭ ‬أساسي‭ ‬على‭ ‬النمور،‭ ‬والنمور‭ ‬المرقطة،‭ ‬والفهود،‭ ‬وفهود‭ ‬الثلج،‭ ‬والفهود‭ ‬الصيادة،‭ ‬والفهود‭ ‬المرقطة،‭ ‬والأسود،‭ ‬والأسود‭ ‬الأميركية‭ (‬الكوجر‭).‬
وتوقع‭ ‬نبيل‭ ‬زخور،‭ ‬مستشار‭ ‬تطوير‭ ‬الأعمال‭ ‬في‭ ‬صندوق‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬للمحافظة‭ ‬على‭ ‬الكائنات‭ ‬الحية،‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬خطة‭ ‬التحالف‭ ‬جاهزة‭ "‬قبل‭ ‬نهايـة‭ ‬صيف‭ ‬هذا‭ ‬العام‭"‬،‭ ‬مرجحاً‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه‭ ‬أن‭ ‬تتضمن‭ "‬تعاوناً‭ ‬مـع‭ ‬جهات‭ ‬بحثية‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الجـزيرة‭ ‬العـربية‭" ‬فيما‭ ‬خصّ‭ ‬النمر‭ ‬العربي‭ ‬والقط‭ ‬الصحـراوي‭ "‬اللذان‭ ‬يواجهان‭ ‬مخاطر‭ ‬داهمة”‭ ‬حسب‭ ‬قوله‭.‬
وتشمل‭ ‬الحلول‭ ‬المقترحة‭ ‬حماية‭ ‬وتأمين‭ ‬استقرار‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬نصف‭ ‬أهم‭ ‬تجمعات‭ ‬النمور‭ ‬الآسيوية‭ ‬والأسود‭ ‬الإفريقية‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬وتأمين‭ ‬أكبر‭ ‬رواق‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬للحيوانات‭ ‬اللاحمة‭ ‬لتعبره‭ ‬النمور‭ ‬المرقطة‭ ‬عبر‭ ‬18‭ ‬دولة‭ ‬في‭ ‬أميـركا‭ ‬الجنـوبية،‭ ‬وخـلق‭ ‬مشاريع‭ ‬محـافظة‭ ‬تعتـمد‭ ‬على‭ ‬جهود‭ ‬المجتمـعات‭ ‬المحـلية‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬الـدول‭ ‬التي‭ ‬تضـم‭ ‬تجمـعات‭ ‬فهود‭ ‬الثلج‭ ‬تقريبا.

بقلم: محمد طاهر
الصورة: جريدة الإتحاد الإماراتية
موضوعات ذات صلة
أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ