الكينوا.. حبوب المستقبل

13 - فبراير - 2017
واشنطن - رويترز
بفضل أسرار جينية كشفتها دراسة جديدة.. قد تعود الكينوا -نوع الحبوب المقدس في حضارة الإنكا القديمة الذي حد المستعمرون الأسبان من استخدامه- لتصبح مصدرا للغذاء متنامي الأهمية في المستقبل. وقال علماء إنهم توصلوا إلى الخريطة الجينية للكينوا وحددوا جينا يمكن تعديله ليتخلص من الطعم المر الطبيعي في تلك الحبوب بما يمهد الطريق لاستخدام تجاري على نطاق واسع.
وحبوب الكينوا قادرة على النمو جيدا في ظروف صعبة مثل التربة عالية الأملاح أو متواضعة النوعية وعلى ارتفاعات كبيرة وفي درجات حرارة منخفضة؛ بما يعني أنها قد تزدهر في مواقع غير صالحة لزراعة أنواع أخرى من المحاصيل الغذائية مثل الأرز والقمح. لكن وجود كيماويات سامة ومرة المذاق تسمى "صابونين" في بذورها كان من أحد العراقيل أمام زراعتها بكثافة.
وقال مارك تيستر -عالم النباتات من جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية في السعودية- إن الدراسة تحدد جينا يوجه إنتاج الصابونين في الكينوا وهو ما قد يمكن من زراعة الكينوا دون صابونين بما يمنح بذورها مذاقا أفضل. وفي الوقت الراهن يجب معالجة بذور الكينوا بالغسل والتجفيف بعد حصادها لإزالة الصابونين. وقال تيستر الذي قاد الدراسة التي نشرت في دورية نيتشر "الكينوا حاليا ليست مستغلة كما ينبغي... إنها تحتوي على قيمة غذائية مرتفعة بالكثير من المحتوى البروتيني الذي يوازن جيدا الأحماض الأمينية وهو أمر غير معتاد في الحبوب الأساسية. إنها خالية من الجلوتين وغنية بالفيتامينات والمعادن أيضا". وأضاف أن زيادة إنتاج الكينوا قد يحسن من الأمن الغذائي على الكوكب الآخذ سكانه في الزيادة. لكنه أشار إلى أن هناك احتمالات بوجود عيوب لتقليل الصابونين في الكينوا من بينها زيادة الاشتباه في إصابة البذور بأمراض فطرية أو زيادة معدلات اعتماد الطيور عليها كغذاء.

انتهى

موضوعات ذات صلة
  • حبوب الكينوا حبوب الكينوا

    حبوب الكينوا باتت حبوب "الكينوا" تكتسب شعبية متنامية في الوقت الراهن. وتنتمي هذه الحبوب إلى نوع نباتي يدعى "قدم الإوز"، موطنه ا

  • غذاء المستقبل غذاء المستقبل

    غذاء المستقبل إن مستقبل الغذاء ليس في المزارع ولا في تربية الحيوانات، حسب ظن روب راينهارت المتخصص في برمجة الحاسوب. إذ عندما قرّر هذا الرجل التوقف ع

  • غذاء في صالة الانتظار غذاء في صالة الانتظار

    يُعدُّ الدخن من الحبوب القديمة عظيمة الفائدة، جنباً إلى جنب الحنطة السوداء والكينوا. إلّا أنه اليوم يعني إلى كثير من البشر شيئاً واحداً فقط: غذاء الطي

أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا