“البق ذي الرائحة الكريهة” يهدد إمدادات العالم من البندق

05 - أبريل - 2020
نبه علماء إلى احتمال تضرر إمدادات مادة البندق في العالم، من جراء حشرات مؤذية اجتاحت محاصيل تركيا، خلال الآونة الأخيرة. وبحسب صحيفة "الغارديان" البريطانية، فإن الحشرة التي تعرف بـ "البق ذي الرائحة الكريهة"، أثرت بشكل "كارثي" على محاصيل البندق في تركيا.
ويعود الموطن الأصلي لهذه الحشرة إلى شمال شرقي آسيا، وانتشرت إلى دول العالم عن طريق حاويات الشحن، وتنتعش بشكل كبير في درجات الحرارة المرتفعة، كما أنها تتكاثر بشكل كبير نظرا لغياب حيوانات تقتات عليها.
وجرى رصد هذه الحشرة في تركيا لأول مرة عام 2017، ويقول الخبراء إنها تعمل على إنتاج مادة كيميائية حين ترغب في الدفاع عن نفسها. وبدأت الحشرة نشاطها في هذه المنطقة من جورجيا، ثم امتدت إلى عدد من المدن التركية على ساحل البحر الأسود الذي يؤمّن ما يقارب 70 بالمئة من إمدادات البندق في العالم. وفي حال لم يجر احتواء ضرر هذه الحشرة، فإن البق سيأتي على 30 بالمئة من محاصيل البندق، بحسب "جلال تونسير"، الباحث لدى جامعة "أوندوكوز مايسس".
وفي يناير الماضي، ناقشت ندوة علمية طريقة وصفت بالصديقة للبيئة لأجل القضاء على البق، وذلك من خلال نشر "حشرة معادية". وهذه الحشرة المعادية هي "دبور الساموراي"، الذي يقوم بتدمير بيض البق، ويمنع بذلك تكاثر "الحشرة المؤذية" في محاصيل البندق. وتواجه هذه الخطة تحديا يتمثل بأن دبور الساموراي لا يخلو بدوره من الأذى، في حال جرى إطلاقه، ولذلك، يخضع الأمر لكثير من النقاش في الدول التي قد تضطر لاستخدامه في مواجهة البق.

المصدر: سكاي نيوز عربية
موضوعات ذات صلة
  • مسحوق الحشرات

    من بين الموادّ الموجودة على الأرض، قليلةٌ جداً تلك القادرة على تشكيل اللون الأحمر الفاقع المفعم بالعاطفة الذي ترونه على هذه الصفحة. هـذا الأحمـر هـو ل

  • حشرات.. تشاركك المسكن

    للطفيليات أشكال متعددة. وقد أظهرت دراسة شملت أكثر من 50 منزلاً في مدينة "رالي" بولاية كارولينا الشمالية، ونشرتها دورية (Peer J) العلمية، وجود مئات الأ

  • نطّاط الشجر

    إن كانت هناك منافسة على لقب أغرب حشرة في العالم، فحتما ستكون لحشرات نطّاط الشجر فرصة سانحة لنيل المركز الأول. عندما ترى إحداها أول مرة، ستتساءل حتما ف

  • بحثًًا عن البق المُقبِّـل

    لا يُعرف عن مرض طفيلي يصيب نحو 300 ألف شخص في الولايات المتحدة إلاّ النزر القليل. والسبب.. هو أن المرض مرتبط بالفقراء. نشأتُ مصدّقةً أن عمتي كادت ت

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ