منشآت آكلة التلوث

30 - أكتوبر - 2014
تُفيد تقارير منظمة الصحة العالمية أن التعرض للتلوث الهوائي كان سببا في وفاة شخص واحد من أصل كل ثماني وفيات في العالم عام 2012. ولذا فإن المهندسين المعماريين والعلماء يعكفون، في الوقت الراهن، على ابتكار وسائل تنقية للهواء تماثل في حجمها المباني.. لأنها ببساطة مبانٍ في حد ذاتها. ففي العام الماضي، كشف مستشفى مانويل غيا غونزاليس بمدينة مكسيكو (الظاهر في الصورة) النقاب عن واجهة "تلتهم الضباب الدخاني" مغطاة بطبقة من ثاني أوكسيد التيتانيوم (TiO²) الذي يمكنه تفتيت العناصر الملوثة إلى مركبات كيميائية أقل ضرراً. ويقول مصممو الواجهة إن هذه الأخيرة تقضي على التلوث المنبعث من ألف سيارة في اليوم تقريباً.
ومع أنه لم يتم الحسم بعد في شأن قدرة (TiO²) على مكافحة تلوث الهواء عالمياً، بات هناك اهتمام عالمي متزايد بهذا الموضوع. إذ نُوقشت إمكانية استخدام تلك المادة في المناطق شديدة التلوث بمدينة لندن. كما ستفتتح مدينة ميلان في العام المقبل "قصر إيطاليا"، وهو صِوان من ستة طوابق ذو واجهة من "الإسمنت المنظِّف للهواء". ونال هذا النهج إعجاب وليام سوك، مدير "المعهد الوطني الأميركي لعلوم الصحة البيئية"، إذ يقول: "ثمة إمكانات واعدة لاستخدام الوسائل التقنية المبتكرة ذات الحجم الكبير في تنقية الهواء من التلوث". -مارك جي. ميلر
موضوعات ذات صلة
أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا