فيَــــلـة مصـدومــة

30 - نوفمبر - 2014
يمكن لعملية القتل الانتقائي أن تترك تداعيات كبيرة على حياة باقي الفيلة، وفق الدراسة التي أجراها كل من غرايم شانون وكارين ماك كومب من جامعة ساسيكس في المملكة المتحدة. إذ ظلّا يراقبان مجموعة أفيال يتَّمتها عمليات القتل الانتقائي وتم إيداعها "منتزه بيلانسبيرغ الوطني" بجنوب إفريقيا؛ فخلصا إلى أن لهذه الممارسة (إعدام الفيلة الهرمة وترحيل الأصغر سناً) أثراً بالغاً في السلوك الشخصي والاجتماعي لباقي الفيلة، إذ تظهر عليها أعراض كتلك التي لدى الأشخاص المصابين باضطراب الضغوط التالية للصدمات النفسية ( المعروف اختصاراً باسم: PTSD) وأبرزها الإحساس المتكرر بمرارة الصدمات السابقة.
وقد استخدم المشرفون على شؤون الحياة البرية في جنوب إفريقيا أسلوب القتل الانتقائي لضبط أعداد الفيلة، من أواسط ستينيات القرن الماضي حتى عام 1995. ولتقييم مدى آثار ذلك، زار شانون وماك كومب مجموعات عائلية من الفيلة في كل من منتزه بيلانسبيرغ ومنتزه أمبوسيلي الوطني في كينيا الذي لم يُستخدم فيه أي قتل انتقائي. وقد أطلقا لكل مجموعة على حدة، ومن أعمار مختلفة، نداءات مُسجَّلة لفيلة مألوفة وأخرى غير ذلك، فاستجابت فيلة أمبوسيلي على النحو المتوقع: إذ كانت تتجمع بانتباه عندما تسمع نداءات بتهديدات من مستوى عال، فيما تنفرج وتميل للتراخي عند سماعها تهديدات أقل حدة. أما فيلة بيلانسبيرغ فقد كان رد فعلها غير طبيعي، إذ لم يصدر عنها ارتباط واضح بين حجم التهديد وما يقابله من استجابة.
ويقول هذان الخبيران في علم البيئة السلوكي إن تلك الردود غير الطبيعية سبّبتها مشاهد القتل الانتقائي التي أحدثت لفيلة بيلانسبيرغ صدمة أولية وأفقدتها فيلة كانت قدوة بالنسبة إليها. وذلك ما توضحه نتائج دراستهما إذ جاء فيها أن "الجوانب الأساسية لسلوك الفيلة الاجتماعي المركّب قد تتعرض لتحول مهم على المدى الطويل". ولأن الفيلة تنقل معارفها إلى ذريتها، فإن هذا السلوك غير الطبيعي قد يستمر عبر أجيال عديدة. -ليندزي إن. سميث


التتمة في النسخة الورقية
موضوعات ذات صلة
  • طاردوهم جميعا.. حتى نحمي أفيالنا من القتل طاردوهم جميعا.. حتى نحمي أفيالنا من القتل

    دار السلام- رويترز أمر رئيس تنزانيا قوات الأمن بملاحقة كبار المجرمين الذين يمولون الشبكات المنظمة المسؤولة عن صيد الأفيال قائلا إنه لا يوجد "استثناء"

  • طُرحت هذه الزرافة أرضاً على يد صياد بمحافظة كيب الشرقية في جنوب إفريقيا عام 2012. زرافات مهددة بالانقراض

    عدسة: ديفيد تشانسلر تتميز الزرافة بأشكال فريدة تزين فراءها وبطول فارع، ما يجعلها رمزاً من رموز القارة السمراء. لكنها لم تحظ بنصيبها من الدراسات الع

أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا