العـــاج القـاتـل

01 - يونيو - 2015

يُعد تهريب العاج رابع أكبر تجارة غير مشروعة في العالم بعد المخدرات والاتجار بالبشر والأسلحة. وقد أغرى ارتفاع سعر العاج في السوق السوداء (حيث وصل إلى نحو 1200 دولار للكيلوجرام) المهربين فازداد نشاطهم وازدادت معه مخاطر انقراض الفيلة. وتفيد أرقام منظمات حماية الحيوان الدولية أن المهربين يتسببون في قتل ما بين 30 ألفاً إلى خمسين ألفاً من الفيلة كل عام بهدف تزويد السوق السوداء بالعاج.

وعلى الرغم من تشديد عمليات المطاردة والمصادرة من قبل الأجهزة الرسمية حول العالم، إلا أن الأطنان المضبوطة من العاج لا تشكل سوى نسبة صغيرة من الأنياب المتاجر بها من قبل شبكات التهريب، التي تعتمد خصوصاً على معابر تهريب دولية بين بلاد المصدر الإفريقية ودول الاستقبال الآسيوية؛ ومن بينها محطات العبور (الترانزيت) الإماراتية التي بدأت تتحول شيئاً فشيئاً إلى "مصيدة" للمتاجرين بهذا الصنف المحرّم دولياً بفضل يقظة أجهزة الجمارك فيها.


موضوعات ذات صلة
  • يستخدم الصيادون البنادق والكمائن والشراك لصيد الفيلة في زيمبابوي زيمبابوي: الاشتباه في قيام صيادين بقتل 14 فيلا بالسيانيد

    قالت ادارة المتنزهات والحياة البرية في زيمبابوي يوم الثلاثاء 2015/10/6 إن من يشتبه بانهم صيادون استخدموا مادة السيانيد لقتل 14 فيلا في متنزه هوانجي ال

  • Aug 22 في أثر العاج

    عندما قرر "المتحف الأميركي للتاريخ الطبيعي" تحديث قاعة ثدييات أميركا الشمالية، وقع الخيار على محنِّط الحيوانات جورج دانتي الذي أسندت إليه فيما مضى مهم

أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا