التنصُّت على التلوّث الصوتي للمحيطات

01 - ديسمبر - 2016
نـــــالَ الفرنسـي "ميـشيل آندرَيْه" جـائزة "رولـكس" في عام 2002، وقد أمضى عـالـم الصوتيّات الحيـويـة هـذا عقداً من الزمن وهو يطوّر أول نظام كامنٍ مضادٍّ للتصادمات، لمنع الثدييات البحرية من الاصطدام بالسفن قبالة جزر الكناري.
وظل الرجل طوال السنوات العشر التي تلت ذلك، يساعد على إنشاء ما يُدعى "بيئة أعماق المحيطات"، وهي منصّة إلكترونية تربط بين 22 مرصداً رئيساً منشأً تحت الماء لإيجاد سِجِلٍّ عالمي لكيفية تأثير الضوضاء البحرية التي يتسبّب بها البشر في قدرة المخلوقات البحرية على الصيد والتغذية والعيش في مياه المحيطات. يقول آندرَيْه: "تُعَدُّ الضوضاء نوعاً من التلوّث؛ لكن حلّ هذه المشكلة سهلٌ نوعاً ما، على خلاف بعض مصادر التلوّث الأخرى".
موضوعات ذات صلة
أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ