مظلات ومزلاجات ورياح.. لقهر غرينلاند

01 - مارس - 2017

بقلم: كات لونغ

في الطـــرف الجنــوبي الشــرقي مــن صفيحة غرينلاند الجليدية هبّت ريح قطبية على ثلاثة من ممارسي رياضة التزلج المظلي. انتفخت مظلة "سارة ماك نير لاندري"، إلا أن هَبّة الريح، وبسبب تعطل مزلاج الأمان، رفعت سارة بشدة ستة أمتار في الهواء، فارتطم رأسها أولا بالجليد، وتشققت خوذتها ثم فقدت الوعي برهة من الزمن.
كاد الحادثُ يضع حدا لرحلتها برفقة كل من "بِنْ ستوكسبيري" و"إيريك بومر"، المتمرّسَين في الإبحار بزوارق الكاياك. كانت الرحلة تقضي بأن يقطع الثلاثة غرينلاند من شرقها إلى شمالها الغربي بالتزلج المظلي. لم ينل منهم ذلك الحادث، إذ تابعوا طريقهم مرتدين مزلاجات ومرتبطين بمظلات عملاقة صُممت لالتقاط الريح ودفعهم عبر ألف كيلومتر من الجليد.
تقول سارة: "ثمة ريح وظروف رائعة في غرينلاند، وبإمكان المرء أن يقطع مسافة أطول بوتيرة أسرع مقارنة بالتزلج وحده فحسب، لا سيما إن كان يجر زلاجات". في بعض الأيام كان الثلاثة يتزلجون من الثالثة صباحا إلى العاشرة ليلا؛ وقد صادفوا أخاديد خطيرة، وجليدا غير مستوٍ، وواديا جليديا طوله 11 كيلومترا خطَّته مياه الجليد الذائب. بعد ذلك الوادي جدّفوا بالزوارق عبر نهر قطبي مليء بالشلالات والتيارات النهرية السريعة والباردة، من أجل إتمام الرحلة. علمت سارة فيما بعدُ أن الحادث الذي تعرضت له في البداية قد سبب لها تشققاً بإحدى فقرات ظهرها، إلا أن ذلك لم ينل من روعة المغامرة؛ إذ تقول: "أحب أن يكون لنا هدف نسعى لتحقيقه جماعةً، وإن كان السبيل إلى تحقيقه مليئاً بالتحديات".
موضوعات ذات صلة
  • في أقصى جنوب تشيلي

    في أقصى جنوب تشيلي تقع واحدة من أجمل بقاع الأرض: باتاغونيا، المنطقة التي حَبتها الطبيعة بالأنهار الجليدية والسهول الممتدة وأرخبيلات الجزر والأنهار الب

  • ذوبان الحياة في غرينلاند

    في الهزيع الأخير لإحدى ليالي نوفمبـر الباردة، سُمـع نُبـاحٌ جماعي لكلاب جرِّ زلاجاتِ الجليد في قرية "نياقورنات" الواقعة على مسافة تقارب 500 كيلومتر شم

  • إقامة عائلية بأعالي البحار

    بدأت القصة بزوج وزوجته وكلبهما. في عام 2010، اصطحب الغواص "غيسلان باردو" وزوجته "إيمانويل بيريي باردو" كلبهما المسمَّى "كاياك" من سلالة "الهاسكِي الس

أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا