كبير النحَّالين

01 - فبراير - 2019

بقلم: كاثرين زوكيرمان

ثمة طنين يملأ البيتَ الأبيضَ.. طنين النحل. كان النَّحَّال "تشارلي براندس" قد اعتنى بكثير من المستعمرات منذ عام 2009 لَمَّا أرادت سيدة أميركا الأولى آنذاك، "ميشيل أوباما"، خليةَ نحل لتلقيح حديقتها. يُستخدم العسلُ في تهييء الأطباق المُقدَّمة في هذه الإقامة الرئاسية ويُقدَّم هدايا أيضا. ويُعد النحل في البيت الأبيض -كغيره من نحل العسل- عُرضة للهلاك، ومن ثم فإن فحص خلاياه ومحاربة السوس من مهام براندس الروتينية هناك؛ والتي هي مهام بالغة الحساسية، إذ يقول إن الأمر لا يتعلق بحرفة نحَّال عادية، "فأنا لا بد أن أبلغ أجهزة الأمن السري قبل إشعال جهاز الدخان".
أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ