كبح نوعي لانقراض النبات

01 - أكتوبر - 2019

بقلم: مايا واي-هاس

على حافة جرف أحمر صدئ في "وادي وايميا" بجزيرة "كاواي" في هاواي، تنمو شجيرة لا يَلحظ وجودها أحد، على ما يبدو، وتدعى "مالنثرا وايميانسيس" (Melanthera waimeaensis). لكن هذا النبات ذا الأوراق الدقيقة -الذي يبلغ عدده الإجمالي سبعة فقط- ليس نباتًا عاديا؛ فهو الأخير من نوعه الذي ينمو في البرية.
ليس "مالنثرا وايميانسيس" سوى واحد من مئات النباتات التي تختفي من جراء هيمنة النباتات الدخيلة على الأصلية في هاواي، وكذلك بسبب الحيوانات التي أُدخلت إلى المنطقة (مثل الخنازير البرية)، إذ تدّمر النباتات المحلية. واليومَ يُعتقد أن هناك 134 صنفًا من النباتات الفريدة في الجزر قد انقرضت؛ ومعدل الخسارة ما فتئ يتسارع. ففي الأعوام الستة الماضية، اختفى 12 نوعًا. لذا فإننا "نعيش لحظة فارقة ومهمة للغاية" كما يقول عالم النبات، "كينيث وود"، من "حديقة النباتات الاستوائية الوطنية"، وهي مؤسسة غير ربحية مقرها في هاواي.
موضوعات ذات صلة
أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ