عائلة الحمضيّات.. الممتدة

01 - فبراير - 2017

بقلم: دانيال ستون

الحمضيّـات فواكــه فريـــدة مــن جوانـب عـديـدة. ولـدى كثيرٍ من أنواعــها الـمزروعة ثلاثة أسلاف رئيسة فحسب: الأُتْرُجّات (Citrons) والسِّنْديّات (Pomelos) واليوسفيّات (Mandarins)، وهي جميعاً متأصلة في جنوب آسيا وشرقها. فهذه الأسلاف الثلاثة -فضلاً عن بضعة أسلاف أخرى ثانويّة- تتمتع بتوليفة وراثية فريدة، إذ إنها قابلة للتلاقح في ما بينها ومعرّضة بشدّة للطفرات الوراثية. وهاتان الصفتان تتيحان لمورّثات الأنواع المختلفة من الحمضيّات أن تتمازج، إما من تلقاء نفسها أو بتدخّل من البشر. أما نتيجة التلاقح الطبيعي الكثير والاستيلاد الانتقائي في مزارع البحث العلمي والحقول، فهي البرتقال أو الليمون أو الزنباع (Grapefruit).
لا يوجد جنسُ فاكهةٍ آخر يُضاهي الحمضيّات في نَسبِها المركَّب. وهناك اليومَ بحوث حديثة تُلقي الضوء على أصولها. فالزنباع مثلاً اكتشاف بشري لا يتعدى عمره 300 عام؛ ولكن الحمضيّات عموماً سحيقة في القِدم. فقد عُثِر في إقليم يونّان الصيني عام 2013 على ورقة متحجّرة (أحفورة) لنوع حمضيات تشير إلى أن هذه الأخيرة وُجدت على الأرض منذ أواخر العصر الحديث الوسيط، أي قبل زهاء سبعة ملايين عام. لكن البشر ركزوا على أنواع قليلة بعينها، فلَمْ يتحوّل أيٌ من أصنافها البريّة إلى مُنتَج تجاري ناجح سوى بضع عشرات، مثل برتقال أبو صرّة وليمون يوريكا واللَيْم المكسيكي؛ وهذه الثلاث هي نخبة "الواحد بالمئة" الأكبر ربحية في عالم الحمضيّات.

"إن للحمضيّات فتنةً وغرابة وجاذبية وإثارة" على حد تعبير "ديفيد كارب" عالم الفواكه الذي عزَّز بحثُه المعلومات الظاهرة بالرسم التوضيحي. ورغم أن بكتيريا "اخضرار الحمضيّات" التي تعرقل نمو أشجارها، قد هدّدت إنتاج الحمضيات تجارياً بكل قارة تُزرَع فيها.. فإننا على الأرجح سنشهد منها أنواعاً أكثر في المستقبل، وليس أقلّ. يقول عنها "فريد غميتر" خبير علم الوراثة المتخصص باستيلاد الحمضيّات: "إنها فواكه تنافسيّة". فالباحثون -على مستوى العالم- يتسابقون لاستيلاد أنواع جديدة، كبرتقالٍ أحلى طعماً وأسهل تقشيراً وبلا بذور. ويضيف غميتر: "سنرى في المستقبل القريب أنواعاً مبتكرة غير مألوفة".. وشجرة عائلة دائمة التوسّع.
موضوعات ذات صلة
  • المطاط

    كان المستكشف كريستوفر كولومبس أول من وثّق وجود المطاط بعدما شاهد غداة وصوله إلى هاييتي عام 1493، بعض الصبية يلهون بكرة غريبة ترتد من سطح الأرض لدى قذف

  • الشجرة التي صنعت الحضارة

    قد تنتاب المرءَ أحيانـا الرغبة في قضاء سُويعات في غسل سيارته.. وكذلك فعلَ شاب في الحادية والعشرين من عمره. كان يوما جميلا نبضت فيه ربوع الشمال في تايل

  • شجرة واشية

    ظل الألماس يُستخرَج من قيعان الأنهار والجداول في ليبيريا بغرب إفريقيا منذ نحو 80 سنة. على أن مكامنه كانت مضلِّلة مراوغة إلى أن جاء اكتشاف "ستيفن هاغرت

أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا