طيور على مائدة القطط

01 - أكتوبر - 2019

بقلم: نوا سترايكر

تقتل القطط مليارات الطيور. ولكن هل يجب قتل القطط لإنقاذ الطيور؟ ثمة عاشقٌ لهما معًا يقترح حلا أفضل.

يحب قطي، "بيرنستين"، مشاهدة الطيور بقدٍر يقارب حبي لهذه الهواية. بيرنستين قط سهل المراس يبلغ من العمر ثلاثة أعوام وله شعر قصير، ويهوى كذلك مؤشرات الليزر وشرائط الشعر المطاطية وخيوط تنظيف الأسنان. وأنا شاب ذو شعر أشقر قصير أيضًا، أبلغ من العمر33عامًا وكنت وما زلت دائمًا شخصًا محبًا للقطط من بين سائر الحيوانات الأليفة. عادةً ما أجلس مع بيرنستين في غرفة المعيشة، لنتأمل النظام الطبيعي للطيور الطنانة وطيور القرقف خارج نافذتنا. كان بيرنستين هرًا صغيرًا غير قادرعلى تناول الطعام أو فتح عينيه، عندما تم إنقاذه بعد التخلي عنه في إحدى الحظائر. (بقي رفيقه "وودوارد" مع صديقي الصحافي الذي أنقذهما). إنه قط محظوظ؛ ولطالما تساءلت مع نفسي هل شخصيته الودودة هذه مَرَدُّها -ولوبقدْرما- إلى امتنانه الدائم بفعل نجاته من حياة الجوع والملاجئ وغيرها من الأقدار الوحشية. ولكن لا يمكن للتطبع أن يغلب الطبع لدى القطط؛ وذلك ما شهدته عيانًا ويا للأسف في ربيع عام 2018. ففي عصر يوم دافئ، تركت بيرنستين يخرج إلى فناء البيت ليستمتع بأشعة الشمس. بعد أن راح يمشي متسللا بضع دقائق، عاد باختيال وهو ممسك بكومة ريش. لم تكن هذه الأخيرة سوى طائر سمنة "سوينسون" بريش مرقط ووزن يبلغ 28جرامًا. كان الطائر قد قطع للتو آلاف الكيلومترات آتيًا من أميركا الوسطى إلى ولاية أوريغون للتغريد ومغازلة أنثى في الفناء الخلفي لبيتي. كان الطائر جثة هامدة.
لم ألُم بيرنستين؛ فهو لم يقم إلا بتجسيد غرائزه الافتراسية وشحـذ مهـاراتـه الفطـريـة. ولكن، عنـدما همـدت جثـة الطـائر المسكين بين يدي، أحسست بحزن يعتصر قلبي.
قبـل أعـوام خـلت، استـقى فريـق من "معـهد سميثسونيان" وباحثون لدى "دائرة الأسماك والحياة البرية" الأميركية، بيانات من عشرات الدراسات السابقة لتقدير عدد الطيور التي تقتلها القطط كل عام في الولايات المتحدة المتجاورة، بأقصى قدر ممكن من الدقة. كانت النتائج مذهلة. إذ خلص العلماء بعد القياس الكمي بعناية لأعداد القطط ومعدلات الافتراس (مع احتساب هامش الخطأ في الرقمين معًا)، إلى أن القطط المنزلية تقتل ما بين مليار إلى أربعة مليارات طائرسنويًا في الولايات الـ 48 المتجاورة، فضلًا عن قتلها عددًا يتراوح ما بين 6.3 مليار و 22.3 مليار من الثدييات الصغيرة، ومئات الملايين من الزواحف والبرمائيات.
موضوعات ذات صلة
  • عزلـة.. العـاشـق

    لو استثنينا المثال المعروف للأسود التي تعيش في جماعات، لوجدنا أن معظم السنّوريات

  • سمفونية القطط

    تُفيد دراسة حديثة أن الأشخاص الذين يتركون المذياع مشغلا من أجل قططهم أثناء غيابهم

  • قطط خارج دائرة الضوء

    كنّا في بستان زيتون، إذ أشار عالِم الأحياء "هيرمان غاروتو" إلى جهاز يَدَوي يستقبل إ

  • هـل تعـرف قطـتك حقاً؟

    نشرت دورية (Behavioural Processes) تقريرا يطمئن أصحاب القطط الذين لطالما تساءلوا هل تنظر قطط

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ