شوكـات لكـل الأطبـاق

30 - مايو - 2014
من المعروف أن الرومان القدامى كانوا يستخدمون شوكات معدنية لانتزاع الحلزون من صدفته، ولكن شوكة الطعام لم تأخذ وظيفتها النهائية في عيشنا اليومي إلا في أواخر القرن السابع عشر. وفي فترة البحبوحة الأميركية أواخر القرن التاسع عشر، عرفت سُفرة الطعام في بلاد العم سام توسعاً كبيراً في أدوات الأكل، حتى صار طقم الشوكات يشمل نحو 30 نوعا مختلفا باختلاف أصناف الطعام؛ من الروبيان والسردين فالسرطان البحري والأسقلوب ثم المحار. وبالنتيجة، "أصبح الأميركيون آنذاك مهووسين بشوكات الطعام لدورها الكبير في إبراز المكانة الاجتماعية للفرد" على حدّ قول سارا كوفين، قيّمة في متحف كوبر وهيويت الوطني للتصميم بمدينة نيويورك. وإذا قُدِّر لك أن تكون على مائدة طعام أميركية تعجّ بأصناف شتى من الشوكات، فلا داعي للخوف من خرق آداب التصرف. إليك القاعدة: ابدأ بأقصى شوكة إلى اليسار ثم تناول التي تتلوها يميناً، وواصل على النحو ذاته.
موضوعات ذات صلة
  • كـوب نـجـمي

    عندما عُثِر على شظايا كوب قديم ذي مقبضين في اليونان عام 1990، تعرّف علماء الآثار بسهولة على الحيوانات المرسومة حول محيطه، بيد أنهم عجزوا عن تفسير المق

  • تحويل قشور الروبيان إلى مادة بلاستيكية

    القاهرة - رويترز يعكف باحثون في جامعة النيل المصرية على تطوير وسيلة تسمح بتحويل قشر الروبيان "الجمبري" المجفف إلى أغشية رقيقة من البلاستيك القابل للت

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ