سلاحف ساخنة

01 - يوليو - 2015

تبذل السلاحف النهرية (الحمسات) أقصى جهدها كي تتكاثر. فعند موسم التزاوج، تستخدم الذكور ألوانها الزاهية البراقة لاجتذاب الإناث، كما تُحكم قبضتها عليها بالأظافر أثناء العملية الجنسية. أما الإناث فتفوق أحجامهن أحجام الذكور كي تستطيع حمل أكبر عدد من البيض الكبير. وتتزاوج هذه السلاحف في ما بينها بحرية طيلة موسم التكاثر، ومن ثم ترتحل الإناث مسافات طويلة -حتى إنها أحيانا تبلغ المياه المالحة- لتدفنَ حَضنات بيضها العديدة في الضفاف الرملية كل عام. ولكن هذه الجهود الجريئة الحثيثة للتكاثر لم تُجدِ نفعاً، إذ إن خمسة سلاحف نهرية من أصل الأنواع الستة لجنس "Batagur" مهددة بالانقراض، على حدّ توصيف "ريك هودسن"، رئيس منظمة "التحالف العالمي لإنقاذ السلاحف" (TSA).

ذلك أنها تفقد مواطِنها الطبيعية بفعل تجريف الرمال، وتنفق من جراء وقوعها في شباك الصيادين. وهناك من البشر من يلتقط بيضها من الأعشاش ليأكله أو يبيعه؛ أو من يشحن البالغةَ منها إلى الصين حيث يُعدّ لحمها بضاعة قيّمة لأصحاب المطاعم الفاخرة. كما أن لدرجات الحرارة تأثيراً في بقاء هذه السلاحف: فإذا كان جنس الطيور والثدييات يُحدَّدُ بالصبغيات (الكروموسومات)، فإن جنس العديد من السلاحف يتأثر بدرجات الحرارة في فترة حضانة البيض. فغالباً ما تكون السلاحف التي تفقس في أجواء باردة ذكوراً؛ أما الأجواء الأكثر دفئا فيفقس بيضها عن سلاحف إناث. ويُعزِّز هودسن ذلك بقوله إنه عندما وضعتْ برامج تربية السلاحف الأسيرة البيضَ في أجواء شديدة البرودة، لم يفقس عن إناث إلا في حالات قليلة جداً؛ علماً أن الإناث تضع في العادة المئات من البيض خلال حياتها. ولذا فإن من الممكن أن يؤدي التغير المناخي الحالي إلى زيادة المواطن الأشد دفئاً لحضانة البيض، مما يعطي أفضلية للإناث على الذكور من حيث فرص التكاثر والاستمرار في الحياة.  -باتريسيا إدموندز


موضوعات ذات صلة
  • الباندا العملاقة

     أظهرت دراسة حكومية ان اعداد حيوانات الباندا العملاقة التي تعيش في براري الصين ار

  • ثـلاجـة الكوالا

    عندما يشتد الحرّ في أجواء أستراليا، يهتدي حيوان الكوالا إلى طريقة لتبريد جسمه.. وق

  • زوال الخطر عن السلاحف الخضراء

    أقامت السلاحف الخضراء عدداً قياسياً من الأعشاش هذه السنة في فلوريدا، ما أثبت نجاح

  • في إثر السلاحف

    ليس من السهل رفع سلحفاة بحرية يمكن أن يبلغ وزنها سبعين كيلوجراماً من مياه البحر وو

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ