زحمة محمودة

26 - فبراير - 2015

قلم: ‎بقلم‫:‬ دانيال ستون

عدسة: ‎عدسة‫:‬ ديفيد تبلينغ

رغم أن منطقة القطب الجنوبي أرضٌ   شاسعة يبابٌ  فإن جماعات البطريق الإمبراطوري المسمى علمياً (Aptenodytes forsteri) تفضل الاحتشاد والازدحام أثناء سيرها هناك. فما السبب يا ترى؟ الجواب هو أن الحرارة في هذا الصقع الأجدب تبلغ 51 درجة مئوية تحت الصفر، ولذا فإن التكتل في مجموعات متراصّة يوفر الدفء لذكور البطريق الحاضنة للبيض ويحافظ على طاقتها. وعلى النقيض من الازدحام المروري البشري حيث يُسهم كل شخص بنصيب معيّن في المشكلة، تتصرف البطاريق بطريقة واحدة موحّدة.

‎التتمة في النسخة الورقية
موضوعات ذات صلة
  • إعادة بطاريق إفريقية لموطنها

    رويترز أعلن مسؤولون في حديقة جورجيا للأحياء المائية أن ثلاثة وعشرين بطريقا إفريقيا تم إنقاذها بعدما تقطعت بها السبل قبل عدة أسابيع على ساحل جنوب إفري

  • البطريق الإمبراطوري

    إذا استمر احترار المناخ في إذابة الأجراف الجليدية الضرورية لبقاء البطاريق الإمبراطورية، فإن هذه الطيور ستسير... نحـو الانقــراض في البداية، ظهرت نقطة

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ