النفايات البلاستيكية تحت القصف

01 - يونيو - 2019

قلم: شون ماك نوتن و كيلسي نوفاكوفسكي

بعد أن ظلت الصين ثلاثة عقود تستورد زُهاء نصف ما ينتجه سكان الأرض من مواد بلاستيكية قابلة لإعادة التدوير، حظرت عام 2017 استيراد جل هذه المواد التي تُجمَع من المنازل. ويُـعَــدّ الحظر جزءًا من مساعي البلد إلى تنظيف بيئته وتحسين مستوى الحياة. لكن دولا آسيوية أخرى بدأت تزيد وارداتها من النفايات البلاستيكية، مثيرةً مخاوف بيئية بشأن قدرتها على التعامل مع هذه الكميات الضخمة من المواد القابلة لإعادة التدوير. في غضون ذلك، أُوقف كثير من برامج إعادة التدوير المحلية في الدول المتقدمة بسبب تكاليفها الباهظة.
موضوعات ذات صلة
  • تقليص نفايات البلاستيك من أوعية الطعام

    يصل إنتاج العبوات البلاستيكية على مستوى العالم في كل عام إلى نحو 158 مليون طن. ولا يخضع منه إلا 20 بالمئة لإعادة التدوير، وينتهي المطاف بالجزء الذي لا

  • بلاستيك حيوي من نوى الأفوكادو

    تعمل شركة (Biofase) -التي مقرها في المكسيك- على تحويل نوى الأفوكادو إلى بلاستيك حيوي يمكن أن يحل محل 60 بالمئة من البلاستيك المستخدَم في صنع أدوات الأ

  • تسعة سُبل إلى تعدد الجنسية

    قبل نصف قرن مضى، كانت معظم البلدان تُسقط الجنسية عن مواطنيها ما إِن يتجنّسون بجنسية بلد آخر. واليوم، تسمح 75 بالمئة تقريبًا من البلدان لمواطنيها بامتل

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ