استنهاض أساس الحياة

01 - أكتوبر - 2019

بقلم: ميشيل غريشكو

النباتات عماد النظم البيئية على كوكبنا، لكن مئات منها انقرضت.. تاركةً وراءها عواقب مبهمَة.
عندما َتستحضر كلمة "انقراض" في مخيلتك، فأغلب الظن أنك ستتخيل حيوانًا كطائر "الدودو" أو الببر "التسماني". لكن أزمة التنوع البيولوجي ليست متعلقة بالحيوان فحسب، بل تمس أيضًا النبات. فمنـذ خمسينيات القرن الثامن عشر، انقرض 571 نوعًا على الأقل من النباتات في البرية؛ وفقًا لدراسة استقصائية عالمية نُشرت حديثًا في دورية (Nature Ecology & Evolution). وفي المتوسط، اختفى أكثر من ثمانية أنواع من النباتات كل ثلاثة أعوام منذ عام 1900. وتفوق وتيرةُ الانقراض هذه معدلَ الانقراض الطبيعي أو المرجعي للنباتات بما يصل إلى 500 ضعف. وتعليقًا على ذلك، تقول "ماريافورونتسوفا"، المشاركة في تأليف الدراسة الاستقصائية وخبيرة تصنيف النبات لدى "حدائق النبات الملكية" في المملكة المتحدة: "نتائج الدراسة صادمة على المستوى الشخصي، لكن الأخطر من ذلك، أنني أجدها مخيفة بالنسبة إلى مستقبل كوكبنا. فالنباتات هي البنية الأساسية للنظم الإيكولوجية، وهي مترابطة مع الكائنات الحية الأخرى -ومع بعضها بعضا- بطرق لا نفهمها تمامًا". فكيف دفع النشاطُ البشري النباتات إلى شفير الهاوية في جميع أنحاء العالم؟ إليكم بعض القصص: كان وجود بعـض أنــواع النـبات، مثـل "زيتونة سانت هيلانة" (Nesiota elliptica)، محصورا في نطاقات صغيرة جدا. وقد عمد المستوطنون في "جزيرة سانت هيلانة" بجنوب الأطلسي إلى إزالة جزء كبير من الغطاء النباتي؛ ما أدى إلى تآكل موئل هذه الشجرة. وقد نفقت آخر شجرة برّية من هذا النوع عام 1994. ولم تكن نباتات أخرى معروفة حق المعرفة في الأراضي المُعَدَّة للزراعة أو الأراضي الحضرية. ففي عام 1912، بينما كانت طالبة علم النبات، "نورما فايفر"، تسير على طول شارع "تورينس" في شيكاغو إذ اكتشفت "ثيسميا أميركانا"، وهو نبات غريب بلا أوراق ينتسب إلى نبات "الفوانيس الخرافية" في أستراليا ونيوزيلندا. ولم ُير هذا النوع من النبات منذ عام 1916، رغم عمليات بحث عديدة.
موضوعات ذات صلة
  • خضراوات الدِّمن خضراوات الدِّمن

    اللعنات، التشنجات والاضطرابات العنيفة؛ كلها عبارات تجد لها معنى في عالم النباتات. فبقدر ما تلهمنا بعض النباتات بالأشعار، فإن بعضها الآخر يوحي إلينا بض

  • ‎نبتة من ذهب

    ‎عرف الفراعنة "التوابل الذهبية" وعلى رأسها الزعفران، فكتبوا في بردياتهم عن فوائد استخداماته في إزالة انتفاخات الجهاز الهضمي ومنع المغص. واليوم، وبعد م

  • انبعاث القلقاس

    تَذكر الأسطورة في هاواي أن نبات القلقاس هو الجد المقدس للشعب بأكمله؛ إذ يكتسي هذا المحصول الرئيس قيمة كبرى إلى درجة أنه "يُعرف -تودداً وتحبباً- بكونه

  • القنب لعلاج الذهان

    لندن- رويترز قال علماء إن مكونا في نبات القنب يسمى "كانابيديول" حقق نتائج طيبة خلال تجربة إكلينيكية كعلاج محتمل لمرض الذهان. وخلال دراسة شملت 88 مصاب

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ