أربعة أسباب لتفوق إيبولا على العلم

01 - مايو - 2019

قلم: ريتشارد بريستون

قبل خمسة وعشرين عامًا، أصدرتُ كتابًا بعنوان "المنطقة الساخنة"، رصدتُ من خلاله ظهور فيروسات فتاكة للغاية؛ أثبتَ أحدُها أنه الأكثر تدميرًا: إنه إيبولا. فإلى حدود كتابة هذه السطور، قتل إيبولا المئات في جمهورية الكونغو الديمقراطية، ضمن الموجة الوبائية الثانية كبرًا له منذ اكتشافه عام 1976؛ أما الأكبر على الإطلاق فقد امتدت من عام 2014 إلى عام 2016 في ثلاث دول بغرب إفريقيا، حيث أصاب الفيروس نحو 30 ألف حالة قضى ما يقرب من نصفها. وقد ساعدت الجهود الدولية الحثيثة في كبح إيبولا آنذاك، لكن ليس ثمة ما يؤكد أن هذا الفيروس (في الصورة أسفله) قد أنهى هجماته على البشر. فمن الصعب وقف إيبولا، لعدة أسباب معقدة (يسار). لكن العلماء يواصلون محاولاتهم؛ وسنتسلح بما يحققونه من نتائج لمواجهة هذا الفيروس -وربما ما هو أسوأ- في المستقبل.
موضوعات ذات صلة
  • تحذير.. العالم عُرضة لخطر الأوبئة الفتاكة

    رويترز حذرت لجنة خبراء دولية من أن العالم يواجه تهديدا متناميا من أمراض وبائية قد تقتل ملايين الأشخاص وتلحق ضررا جسيما بالاقتصاد العالمي، وطالبت الحك

  • كيف تهاجم الفيروسات جسم الإنسان؟

    سكاي نيوز عربية لا تختلف أعراض الإنفلونزا العادية عن أعراض فيروس "كورونا"، ومنها ارتفاع درجة حرارة الجسم والعطس والسعال وغيرها. وتأتي هذه الأعراض في

  • الصين تسجل أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"

    سكاي نيوز عربية سجلت السلطات الصحية في مدينة "ووهان" بوسط الصين -أمس السبت- أول حالة وفاة في البلد بسبب نوع جديد من الفيروسات التاجية "كورونا". وذكرت

  • الفيروس الغامض ينتشر في الصين

    رويترز قال مسؤولون صينيون إن عدد الوفيات بسبب نوع جديد من فيروس كورونا في الصين ارتفع إلى تسعة، كما تأكدت إصابة 440 شخصا بينما كثفت السلطات جهودها لل

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ