هل يعني أن نكون أحرارا، هو أن نفعل ما نريد؛ أم أن لا نفعل ما لا نريد؟!
هل الحرية تعني التحرر من القيود بكل أشكالها؟! أم أنها تعني أن نتصرف وفقا للخير والأخلاق؟
ألا تعني تصرفاتنا وفقا لمعايير معينة حتى لو كانت أخلاقية، أننا نُقنن سلوكنا وبالتالي نفتقد سمة الحرية؟!
حسنا.. تبدو التساؤلات السابقة للوهلة الأولى لا علاقة لها بعوالم "ناشيونال جيوغرافيك"، فهي أقرب للفلسفة -بل هي في الحقيقة لُب الفلسفة وأسها الذي اشتغل عليه روادها منذ القدم- ورغم ذلك فمفهوم المراقبة والتقدم التقني الذي يطرحه الموضوع الرئيس في عدد "مجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية" لشهر فبراير، يدفع بمفهوم الحرية إلى الواجهة وذلك في وقت تُباع فيه 106 ملايين كاميرا رصد جديدة كل عام، فضلا عن كاميرات الدرونات التي اشترى منها الهواة الأميركيون 2.5 مليون طائرة عام 2016، فما بالك بتلك التي تمتلكها الحكومات والمؤسسات الخاصة!
لم يكن هذا التقدم الهائل في عالم تقنيات المراقبة قد ظهر بعد، عندما كتب الروائي البريطاني جورج أورويل روايته الخالدة (1984)، -والتي صاغ أحداثها قبل سبعة عقود من الآن-، ورغم ذلك فقد أفزع معاصريه ممن حذروا من عالم شمولي تضيع فيه إنسانية الإنسان بفقدانه حريته. وهذا ما يجعل تصوراتنا عن مستقبل تسوده تقنيات الواقع المعزز وتقنيات المراقبة بدقة لا تقل عن 3000 بيكسل في السنتيمتر الواحد.. مخيفة بل مفجعة، وخصوصا عندما نَشُط في تفكيرنا ونتصور هوية وغايات ذلك الذي يمتلك العين المراقبة الخارقة.
"أنت بأعينهم" عنوان الغلاف في هذا العدد، هو عنوان قد ُيرهب البعض ويجعله في حالة قلق وتوجس وخصوصا عندما يطلعون على ما يوفره الموضوع من معلومات وحقائق، فيما سيعتبره آخرون دلالة على أن هناك من يرعاه ويسهر على أمنه وراحته.. وفي كل الأحوال، سيبقى القرار لك عزيزي القارئ في الطريقة التي تنظر فيها للكاميرا المثبتة في السقف أعلاك، فما زلت تمتلك "الحرية" في الطريقة التي تريد أن تكون على مرأى بها.
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ