أقام‭ ‬بعض‭ ‬المواطنين‭ ‬الهولنديين‭ -‬في‭ ‬يونيو‭ ‬من‭ ‬العام‭ ‬الجاري‭- ‬دعوى‭ ‬قضائية‭ ‬ضد‭ ‬حكومتهم‭ ‬يرفضون‭ ‬فيها‭ ‬نسبة‭ %‬17‭ ‬التي‭ ‬تعهد‭ ‬بها‭ ‬بلدهم‭ ‬لخفض‭ ‬انبعاثات‭ ‬الكربون،‭ ‬كونها‭ ‬لا‭ ‬ترقى‭ ‬إلى‭ ‬طموحاتهم؛‭ ‬وبالفعل‭ ‬قضت‭ ‬المحكمة‭ ‬برفع‭ ‬النسبة‭ ‬إلى‭ %‬25‭. ‬وثمة‭ ‬اليوم‭ ‬في‭ ‬ساحات‭ ‬القضاء‭ ‬البلجيكي‭ ‬والنرويجي‭ ‬قضايا‭ ‬مشابهة‭. ‬أما‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬أبكر‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬بكثير،‭ ‬فقد‭ ‬تمكن‭ ‬الألمان‭ ‬من‭ ‬إلزام‭ ‬حكومتهم‭ ‬بإصدار‭ ‬قانون‭ ‬يعطي‭ ‬الأفراد‭ ‬منتجي‭ ‬الطاقة‭ ‬النظيفة‭ ‬الحق‭ ‬في‭ ‬بيع‭ ‬فائضهم‭ ‬للشبكة‭ ‬العامة،‭ ‬بتعرفة‭ ‬تضمن‭ ‬لهم‭ ‬تغطية‭ ‬تكاليفهم‭! ‬إذا‭.. ‬لقد‭ ‬ولى‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬كانت‭ ‬تتحكم‭ ‬فيه‭ ‬أهواء‭ ‬الحكومات‭ ‬بمصير‭ ‬الأرض،‭ ‬وبتنا‭ ‬نشهد‭ ‬إجراءات‭ "‬شعبية‭" ‬أكثر‭ ‬تأثيرا‭ ‬في‭ ‬النظم‭ ‬التشريعية‭ ‬البيئية‭ ‬لبعض‭ ‬دول‭ ‬العالم‭.‬


لم‭ ‬يعد‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬المعلومة‭ ‬البيئية‭ ‬يشكل‭ ‬عائقا‭ ‬أمام‭ ‬الجادين‭ ‬الساعين‭ ‬لإحداث‭ ‬تحولات‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬إنقاذ‭ ‬الأرض‭ ‬من‭ ‬التغيرات‭ ‬المتسارعة‭ ‬التي‭ ‬تصيبها؛‭ ‬وذلك‭ ‬بفضل‭ ‬ما‭ ‬وصلت‭ ‬إليه‭ ‬تقنيات‭ ‬جمع‭ ‬البيانات‭ ‬من‭ ‬تطور،‭ ‬وتوفرها‭ ‬على‭ ‬إمكانات‭ ‬مذهلة‭ ‬إلى‭ ‬درجة‭ ‬تكشف‭ ‬تغيرات‭ ‬طوبوغرافية‭ ‬لا‭ ‬يتجاوز‭ ‬سمكها‭ ‬2‭.‬5‭ ‬سم‭ ‬على‭ ‬سطح‭ ‬الأرض‭! ‬يضاف‭ ‬إلى‭ ‬ذلك‭ ‬أدوات‭ ‬تحليل‭ ‬هذه‭ ‬البيانات‭ ‬وعرضها،‭ ‬وما‭ ‬ينتج‭ ‬عنه‭ ‬من‭ ‬قدرة‭ ‬على‭ ‬وضع‭ ‬سيناريوهات‭ ‬مستقبلية‭ ‬دقيقة‭. ‬ولهذا‭ ‬أصبح‭ ‬التحدي‭ ‬الأكثر‭ ‬إلحاحا‭ ‬أمامنا‭ ‬هو‭ ‬كيف‭ ‬سنستخدم‭ ‬ما‭ ‬لدينا‭ ‬من‭ ‬معلومات‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الأفراد‭ ‬والمؤسسات‭ ‬والدول،‭ ‬لنحدد‭ ‬ما‭ ‬علينا‭ ‬اتخاذه‭ -‬نحن‭ ‬وحكوماتنا‭- ‬من‭ ‬تدابير‭ ‬قد‭ ‬تكون‭ ‬صعبة‭ ‬أو‭ ‬حتى‭ ‬مؤلمة،‭ ‬لنتدارك‭ ‬تداعيات‭ ‬ما‭ ‬أحدثناه‭ ‬بسبب‭ ‬استغلالنا‭ ‬المفرط‭ ‬لإمكانات‭ ‬الأرض‭.‬


حسب‭ ‬ما‭ ‬تظهره‭ ‬بعض‭ ‬خرائط‭ ‬هذا‭ ‬العدد‭ -‬خصوصا‭ ‬تلك‭ ‬التي‭ ‬توضح‭ ‬قارات‭ ‬العالم‭ ‬بأسره‭- ‬فإن‭ ‬منطقتنا‭ ‬العربية‭ ‬معنية‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬بخطر‭ ‬التغيرات‭ ‬المناخية؛‭ ‬سواء‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬عدم‭ ‬وجود‭ ‬تعهدات‭ ‬وطنية‭ ‬تحد‭ ‬من‭ ‬غازات‭ ‬الدفيئة،‭ ‬أو‭ ‬الاستخدام‭ ‬المفرط‭ ‬للمياه‭ ‬الجوفية‭ ‬بوتيرة‭ ‬تفوق‭ ‬امتلاءها،‭ ‬أو‭ ‬تسببها‭ ‬بانبعاث‭ ‬كميات‭ ‬من‭ ‬ثاني‭ ‬أوكسيد‭ ‬الكربون‭ ‬بمقدار‭ ‬يفوق‭ ‬المعدل‭ ‬العالمي‭. ‬أما‭ ‬الأسوأ‭ ‬فهو‭ ‬أن‭ ‬عددا‭ ‬قليلا‭ ‬جدا‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬يستخدم‭ ‬وسائل‭ ‬نظيفة‭ ‬لإنتاج‭ ‬الطاقة،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬يبقى‭ ‬جل‭ ‬المنطقة‭ ‬غارقا‭ ‬في‭ ‬عتمته‭ ‬البيئية‭.‬

اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا