يحاول موضوع الكنيسة الكاثوليكية الذي يتصدر غلاف عدد أغسطس من مجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية، إلقاء الضوء على مساعي البابا "فرنسيس" لتغيير المفهوم العام المتعارف عليه لدى أغلب المسيحيين حول دور الكنيسة والعاملين فيها، وذلك بهدف الحفاظ عليها، عبر عدد من التغييرات التي تبدو ظاهرية، ولكنها في واقع الأمر تخلخل بعض الأسس العامة المتكلسة التي دأب عليها أتباع هذه الكنيسة.
وسط كل ما تتمسك به البشرية من موروثات مختلفة، سواء مادية أم فكرية، يأتي على الأتباع لحظة لمواجهة سؤال -لا بد منه- حول مدى تأثير استمرارية ما يفعلونه في بقائهم أساسا! وقتها يبدأ الأتباع في إعادة قراءة الكثير مما اعتُقد أنه ثوابت -وتحول مع الوقت إلى أهداف- وتصنيفه من جديد كوسائل قابلة للاستبدال بغيرها، وذلك بهدف تحقيق هدف أهم وأسمى وهو الاستمرار والبقاء. يمكن القول إذن إن الثوابت ما هي إلا أدوات لتُثبِت بها شيئا ما، وفي حالة عجزها عن ذلك، يجب استبدالها للحفاظ على الشيء المراد تَثبيته. ورغم صعوبة استساغة الفكرة خصوصا عندما يتم الحديث عن مؤسسة دينية، إلا أنها تبدو حيوية ونابضة بالأمل؛ غير أنها مقلقة ولا تتسم بالهدوء إطلاقا، إذ يحتاج هذا النوع من المبادرات إلى رواد يتسمون بجسارة الجراحين، ومستعدون للتنازل عن مكتسبات توارثوها، ويمتلكون القدرة على مواجهة خصوم لن يقبلوا بهذا التنازل!
يشهد العالم عموما تغيرات مادية متلاحقة، تصدم في طريقها الكثير من المؤسسات الدينية التي اعتقدنا طويلا أنها ثابتة وراسخة، لنفاجأ بها هشة ومترهلة بسبب تراكمات تاريخية ظلت تنخرها وتقوض أساسها. وفي موضوع البابا فرنسيس الذي يتضمن بيانا زمنيا عميقا وثريا، نلاحظ التطور التاريخي الذي شهدته الكنيسة الكاثوليكية خلال قرون منذ ظهور المسيحية. ويمكن عبر هذا البيان متابعة التحولات التاريخية الكبرى، واستنباط قراءة عامة لمشهد التحولات التي تحدث في الكثير من الأديان والأمم. المثير في هذا المشهد تلك القدرة على مواجهة كل العثرات التي وقعت فيها الكنيسة خلال عصورها المختلفة، وهي حقائق من ذلك النوع الذي لا يجرؤ عديد من الناس على الاعتراف بها، رغم أهمية ذلك في علاج الخلل!
إن التجارب والخبرات التي يمر بها الآخرون، تقدم عبرا ودروسا عظيمة.. فقط لأولي الألباب.
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا