فـي نقـاش أخد وقتا مع أعضاء هيئة تحرير المجلة، بعدما اختلـفـنا حول العنوان الأكثر جاذبية بين مواضيع هذا العدد، ارتأى البعض أن موضوع الحيوانات البرية التي يربيها الناس في منازلهم هو الموضوع الذي يستحق الإشارة إليه في المقدمة، كما تستحق صوره أن تتصدر غلاف العدد؛ ذهبت أنا في اتجاه آخر. فقد أسرني موضوع الفحم الحجري ووجدته الأكثر استحقاقا لصورة الغلاف على الرغم من أننا في المنطقة العربية لا نعتمد على الفحم في إنتاج الطاقة! فهو قضية الدول المصدرة الأولى للتلوث العالمي كأميركا والصين.
في رأيي أن موضوع التلوث البيئي لا وطن له، والتعامل معه بعقلية "إن الأمر لا يعنينا"، هو ما يجب أن يكون محط اهتمامنا. وما أقصده بعقلية التعامل مع موضوع البيئة هو أهمية إعادة التفكير جديا في أسلوبنا حول التعاطي مع قضايا البيئة، على أساس أن تداعيات التلوث العالمي الذي تسببه بعض الدول، لا يمسها وحدها، بل يعنينا مباشرة وبنفس قدر التأثير على هذه الدول.
في موضوع الفحم الحجري يظهر جليا التلوث الكبير الذي يحدثه استخدام الفحم بصفته مصدر طاقة، وكذلك الجهود التي تبذلها بعض الجهات للحد من انبعاثاته القذرة وللتخلص من بعض ملوثاته عبر تقنيات مختلفة ومبتكرة تتوصل إليها البحوث العلمية؛ وهو نهجٌ على الجميع السير عليه لأنه -ورغم تكلفته الباهظة- يجعل الاستثمار فيه الأمل الوحيد والأكثر عقلانية لتخفيف سرعة تدمير الأرض. ويبقى ذلك أيضا في حدود ضيقة رغم كل ما يُستثمر فيه، إذ يحتاج جهوداً دولية موحدة لبلوغ الهدف.
ولعل ذلك ما أوقنت به القوى الدولية (أميركا وأوروبا واليابان) في إنشاء "ألما": أكبر مِرقاب لمعاينة دقائق الكون واختراق ستائر الغبار والغاز ولرصد أدق تفاصيل المجرات ونُظم النجوم، كما يعرض ذلك تحقيق "فجر الكون" في العدد الذي بين يديك.
وعَوداً على البيئة وتلوث الأرض، نجد أنه موضوع يتم التعامل معه -وفي كثير من الأحيان- من باب الترف والكماليات، وكأنه وجاهة اجتماعية، تكتمل صورنا كأفراد متحضرين بادعائنا أننا مهتمون به. وهذا يزيد من تفاقم المشكلة التي نواجهها؛ فـ"ساعة الأرض" التي تلجأ إليها "دول النور" رغم ما يعنيه ذلك من رسالة للبشرية لرفع درجة الوعي البيئي، ما هي إلا وسيلة ناعمة لإيقاظ عالم يذهب إلى الجحيم بإرادته، في حين أن ما نحتاجه فعلا -والآن بالذات- هي صور تملأنا رعباً من مستقبل نستهين به.. مستقبل مليء برسوم سوداوية تحدد ألوان البيئة التي سيعيشها أبناؤنا. ولعل صورة الطفل الهندي على الغلاف يجب أن تكون معلقة على كل مصباح كهربائي لتذكرنا دوما قبل أن نشعل الضوء بما نحدثه من ظلمة في حياة الآخرين.. وحياة كوكبنا.

als.almenhaly@ngalarabiya.com
alsaadal@
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا