في حضن الطبيعة؟

01 - يناير - 2016

بقلم: بقلم: فلورانس ويليامز

عدسة: عدسة: لوكاس فوغليا

عندما تكون‭ ‬منطلقاً‭ ‬بالسيارة‭ ‬في‭ ‬ربوع‭ ‬الصحـراء،‭ ‬فـإن‭ "‬ديفيـد‭ ‬ستـرايـر‭" ‬هو‭ ‬مثال‭ ‬الرجل‭ ‬الذي‭ ‬سترغب‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬يتولّى‭ ‬قيادة‭ ‬السيارة‭. ‬فهو‭ ‬يتحاشى‭ ‬تماماً‭ ‬إجراء‭ ‬مكالمات‭ ‬هاتفية‭ ‬أو‭ ‬كتابة‭ ‬رسائل‭ ‬قصيرة‭ ‬على‭ ‬هاتفه‭ ‬النقال‭ ‬أثناء‭ ‬القيادة‭. ‬بل‭ ‬إن‭ ‬من‭ ‬المثالية‭ ‬بمكان‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬يوافق‭ ‬إطلاقاً‭ ‬على‭ ‬الأكل‭ ‬في‭ ‬السيارة‭. ‬وعالِم‭ ‬النفس‭ ‬المعرفيّ‭ ‬هذا‭ ‬العامل‭ ‬لدى‭ "‬جامعة‭ ‬يوتاه‭" ‬الأميركية،‭ ‬متخصّص‭ ‬في‭ ‬الانتباه‭. ‬يَعلم‭ ‬ستراير‭ ‬أننا‭ ‬عندما‭ ‬نُنجز‭ ‬عدّة‭ ‬مهامّ‭ ‬في‭ ‬آن‭ ‬فإن‭ ‬أدمغتنا‭ ‬تميل‭ ‬إلى‭ ‬ارتكاب‭ ‬الأخطاء،‭ ‬نظرا‭ ‬لأنها‭ ‬تكون‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬من‭ ‬مقاومة‭ ‬التشتت‭. ‬وقد‭ ‬أظهرت‭ ‬دراسته‭ -‬في‭ ‬ما‭ ‬أظهرت‭- ‬أن‭ ‬استعمال‭ ‬هاتف‭ ‬نقال‭ ‬يُوهن‭ ‬أداء‭ ‬جل‭ ‬السائقين‭ ‬بقدر‭ ‬ما‭ ‬يفعله‭ ‬تناول‭ ‬المشروبات‭ ‬الكحولية‭. ‬وتخصُّص‭ ‬ستراير‭ ‬النادر‭ ‬هذا‭ ‬يجعله‭ ‬ينفرد‭ ‬بالقدرة‭ ‬على‭ ‬فهم‭ ‬تأثير‭ ‬الحياة‭ ‬العصرية‭ ‬فينا؛‭ ‬وبصفته‭ ‬يمارس‭ ‬بشغف‭ ‬هواية‭ ‬السفر‭ ‬على‭ ‬القدمين‭ ‬وهو‭ ‬يحمل‭ ‬حقيبة‭ ‬ظهر‭ ‬فقط،‭ ‬فهو‭ ‬يعتقد‭ ‬أنه‭ ‬يعرف‭ ‬الترياق‭ ‬لسموم‭ ‬هذه‭ ‬الحياة‭.. ‬ألاّ‭ ‬وهي‭ ‬الطبيعة‭.‬
إنه‭ ‬اليوم‭ ‬الثالث‭ ‬من‭ ‬رحلة‭ ‬التخييم‭ ‬في‭ ‬أودية‭ ‬البراري‭ ‬الواقعة‭ ‬على‭ ‬مقربّة‭ ‬من‭ ‬التجمّع‭ ‬البشري‭ ‬الذي‭ ‬يحمل‭ ‬اسم‭ "‬بلاف‭" ‬في‭ ‬ولاية‭ ‬يوتاه؛‭ ‬وها‭ ‬هو‭ ‬ستراير‭ ‬يخلط‭ ‬مكوّنات‭ ‬فطيرة‭ "‬إنتشيلادا‭" ‬مكسيكية‭ ‬بالدجاج‭ ‬في‭ ‬قِدْر‭ ‬حديدية‭ ‬ضخمة‭ ‬وهو‭ ‬يشرح‭ ‬للطلاّب‭ ‬الـ22‭ ‬الدارسين‭ ‬لعلم‭ ‬النفس‭ ‬ما‭ ‬يدعوه‭ "‬تأثير‭ ‬الأيام‭ ‬الثلاثة‭". ‬إذ‭ ‬يقول‭ ‬إن‭ ‬أدمغتنا‭ ‬ليست‭ ‬آلات‭ ‬حاسبة‭ ‬لا‭ ‬تعرف‭ ‬الكلل؛‭ ‬بل‭ ‬إنها‭ ‬معرّضة‭ ‬للإصابة‭ ‬بالإعياء‭ ‬بسهولة‭. ‬لكننا‭ ‬عندما‭ ‬نتمهّل،‭ ‬وننتهي‭ ‬عمّا‭ ‬يشغلنا،‭ ‬ونغمر‭ ‬أنفسنا‭ ‬في‭ ‬أجواء‭ ‬الطبيعة‭ ‬الجميلة‭ ‬التي‭ ‬تحيط‭ ‬بنا،‭ ‬فإننا‭ ‬لا‭ ‬نشعر‭ ‬بأننا‭ ‬قد‭ ‬استعدنا‭ ‬عافيتنا‭ ‬ونشاطنا‭ ‬فحسب،‭ ‬بل‭ ‬نكون‭ ‬قد‭ ‬حسّنا‭ ‬أداءنا‭ ‬الذهني‭ ‬كذلك‭.‬
موضوعات ذات صلة
أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ