طائرة ركاب تطير وسط ضباب دخاني فوق بكين يوم 2 يناير 2017. صورة: جاسون لي.

جاكرتا - مؤسسة تومسون رويترزقالت دراسة نشرت مؤخرا٬ إن الصين يمكنها أن تمنع ثلاثة ملايين حالة وفاة مبكرة سنويا٬ إذا طبقت معايير أكثر صرامة لجودة الهواء وفقا لإرشادات الأمم المتحدة. وفحصت الدراسة، التي نشرت في "دورية بريتيش ميديكال جورنال" العلاقة بين...

الهواء النقي قد ينقذ 3 ملايين شخص في الصين

جاكرتا - مؤسسة تومسون رويترزقالت دراسة نشرت مؤخرا٬ إن الصين يمكنها أن تمنع ثلاثة ملايين حالة وفاة مبكرة سنويا٬ إذا طبقت معايير أكثر صرامة لجودة الهواء وفقا لإرشادات الأمم المتحدة. وفحصت الدراسة،...

16 مارس 2017

جاكرتا - مؤسسة تومسون رويترز
قالت دراسة نشرت مؤخرا٬ إن الصين يمكنها أن تمنع ثلاثة ملايين حالة وفاة مبكرة سنويا٬ إذا طبقت معايير أكثر صرامة لجودة الهواء وفقا لإرشادات الأمم المتحدة. وفحصت الدراسة، التي نشرت في "دورية بريتيش ميديكال جورنال" العلاقة بين معدلات الوفيات وتركيزات الجزيئات الصغيرة التي يطلق عليها (بي.إم10) في 38 مدينة صينية كبيرة في الفترة بين يناير 2010 ويونيو 2013. ووجدت الدراسة أن متوسط تركيزات (بي.إم10) المسجل في هذه المدن وصل إلى 92.9 ميكروجرام للمتر المكعب٬ وهو مستوى أعلى بكثير من المعيار الذي حددته منظمة الصحة العالمية وهو 20 ميكروجراما.
وقال الباحثون بقيادة ماي جنغ تشو في المركز الصيني للوقاية من الأمراض والسيطرة عليها -الذي مقره بكين- إن هناك 350 ألف حالة وفاة تم تسجيلها في المدن التي تناولتها الدراسة في هذه الفترة. واستنادا إلى هذا قالوا إن الصين بإمكانها أن تنقذ ثلاثة ملايين شخص من الموت المبكر إذا انخفضت تركيزات (بي.إم10) فيها إلى المستوى الذي توصي به منظمة الصحة العالمية. وقال الباحثون "هذا الرقم هو تقدير منخفض على الأرجح للعدد الإجمالي للوفيات المرتبطة بتلوث الهواء لأن تأثير تلوث الهواء في المناطق الريفية قد يكون أكبر ولأن تركيزات جزيئات (بي.إم10) تكون أكثر ضررا على صحة الإنسان على المدى الطويل".
وتستطيع (بي.إم10)، وهي مادة حبيبية تنفثها السيارات والمصانع، أن تدخل إلى الرئتين ومجرى الدم. وهناك أيضا جزيئات أخرى أكثر خطرا ينقلها الهواء يطلق عليها (بي.إم2.5) وهي أصغر حجما وأخف وزنا. وتشن الصين حربا على التلوث؛ إذ قال وزير البيئية إنه ما زال هناك المزيد من العمل الذي يجب القيام به وهناك حاجة إلى أن تصطف الشركات والسلطات المحلية في هذا المسعى.
وإصدار تحذيرات بشأن التلوث أمر شائع في شمال الصين خصوصا أثناء فصول الشتاء الشديدة البرودة عندما يزداد الطلب على الطاقة والذي غالبا ما يكون مصحوبا بزيادة في استهلاك الفحم.

انتهى

علوم

"الربيع الصامت": كيف انتصر كتاب على مادة "دي دي تي"

"الربيع الصامت": كيف انتصر كتاب على مادة "دي دي تي"؟

أطلقت الكاتبة "راشيل كارسون" تحذيرًا شديد اللهجة من استخدام مادة "دي دي تي" القاتلة للحشرات عبر كتابها "الربيع الصامت"؛ لتغدو واحدة من القصص الملهمة في صون البيئة والنضال من أجل عالم أفضل.

سياحة الفضاء: حلم البشر يقترب

علوم فلك

سياحة الفضاء: حلم البشر يقترب

إذا كنت تبحث عن مكان جديد تقضي فيه عطلتك الأسبوعية، لا عليك سوى حجز تذكرة والبدء في تدريب لينتهي بك الأمر في الفضاء.

تحذير جديد: اختفاء ثُلث الجرف الجليدي بنهاية القرن الحالي

علوم

تحذير جديد: اختفاء ثُلث الجرف الجليدي بنهاية القرن الحالي

العلماء يواصلون دق ناقوس الخطر من تأثيرات الاحتباس الحراري على مستقبل الكوكب. ودراسة جديدة تتوقع اختفاء ثُلث الجُروف الجليدية في القطب الجنوبي بحلول نهاية القرن الحالي.