المصنوعات المعروضة في الصورة: خاتم وزوج أقراط من عظام أصلة بورمية؛ سوار من جلد ضفدع القصب؛ قلادة مزينة بناب خنزير برّي.

ها قد ولّى زمن الألبسة المصنوعة من جلود التماسيح والعجول؛ وبدلاً منها، أصبحت الألبسة المصنوعة من جلود الحيوانات الدخيلة دارجةً أكثر على الموضة.ويُعدّ الحفاظ على الكائنات الحية وزيادة الوعي به لدى العاملين في مجال الأزياء، هو الغاية من ظهور هذا النوع من...

أزياءٌ من البــراري

ها قد ولّى زمن الألبسة المصنوعة من جلود التماسيح والعجول؛ وبدلاً منها، أصبحت الألبسة المصنوعة من جلود الحيوانات الدخيلة دارجةً أكثر على الموضة.ويُعدّ الحفاظ على الكائنات الحية وزيادة الوعي به لدى العاملين في مجال الأزياء، هو الغاية من ظهور هذا النوع من...

1 مايو 2016 - تابع لعدد مايو 2016

ها قد ولّى زمن الألبسة المصنوعة من جلود التماسيح والعجول؛ وبدلاً منها، أصبحت الألبسة المصنوعة من جلود الحيوانات الدخيلة دارجةً أكثر على الموضة.
ويُعدّ الحفاظ على الكائنات الحية وزيادة الوعي به لدى العاملين في مجال الأزياء، هو الغاية من ظهور هذا النوع من الألبسة على حد قول مصممة الأزياء الأميركية الشهيرة "كْرِي ماك كري". وقد ظهرت الألبسة التي صمّمتها ماك كري من جلد حيوان قارض يسمى "الكيب" (nutria) في العديد من عروض الأزياء البارزة. أما مصممة الأزياء الفرنسية، "مونيكا جاروش"، فتشتهر بصنع محفظات نقود وأساور من جلد ضفدع القصب (cane toad)، وهو برمائي سام موطنه الأصلي في جنوب أميركا مثل حيوان الكيب.
ويجادل منتقدو هذه الموضة الجديدة بأن لا فرق، من الناحية الأخلاقية، بين صنع الألبسة من جلد حيوانات دخيلة أو من حيوانات أخرى. أما بالنسبة إلى جاروش وأمثالها فيرون أن تحويل الحيوانات المؤذية إلى مُنتجات يُعد نوعاً من إعادة التدوير أكثر أناقة ومسايرة للموضة.  -Catherine Zuckerman

استكشاف

كيف تحافظ ثعالب البحر على أجسامها دافئة؟

استراتيجية ثعالب البحر للبقاء على أجسامها دافئة

قد تكون الحياة في البرد صعبة على الحيوانات، إذ تتباطأ الأعضاء بما في ذلك الدماغ والعضلات.

أسد البحر يستخدم الشوارب مثل أصابع البشر

استكشاف أدوات

الشوارب بديلًا عن أصابع اليد لاستكشاف الأشياء

لا تمتلك معظم الثدييات أطراف أصابع متحركة أو حساسة مثل البشر، لكن لديها شعيرات حساسة أو شوارب على وجوهها.

اكتشاف كوكب جديد يومه 8 ساعات فقط

استكشاف فتوحات علمية

اكتشاف كوكب جديد يومه 8 ساعات فقط

ينتمي الكوكب الجديد إلى مجموعة الكواكب الخارجية ذات الفترة القصيرة جدًا التي تدور حول نجمها في أقل من 24 ساعة.