في ظلال القمر

01 - أغسطس - 2017

بقلم: كريم خلف

عدسة: كريم خلف

مع بداية كل شهر، تجتاح مخيلتي عاصفة من المشاهد السريالية التي يشكل القمر العنصر الرئيس فيها: ساحرةٌ تعبر السماء ليلاً مستعينة بمكنستها، أو موعدٌ رومانسي بين عاشقين، أو ذئبٌ مستوحدٌ يملأ الفضاء بعويله الحزين. أتوسلُ بالورقة والقلم، فأرتجل خرائط وخطوط لتحويل عصف مخيلتي إلى مخطط مدروس بعناية يُحدد الأولويات والتحديات التي سأواجهها أثناء التحضير والتصوير. أتفقد مسبقاً "مسرح" التصوير، وأستعين بجهاز "جي بي إس" (GPS) لتكوين إطار دقيق للقطة المنشودة.
أصور القمر قبل اكتماله بدراً بيومين أو ثلاثة أيام، أي عندما تتراوح نسبة اكتماله ما بين 93 إلى 98 بالمئة. ذلك أن سطوع القمر (Albedo) في هذا التوقيت يكون أقل بمعدل النصف مقارنة مع يوم اكتماله، وبالتالي تسهل عملية التصوير جراء انعدام تفاوتات الإضاءة الكبيرة بين العنصر المكوِّن للصورة والقمر. فالقمر سيبدو في اللقطات وكأنه بدر طالما تعدت نسبة اكتماله الـ 90 بالمئة.
تتراوح المسافة بين عدستي والعنصر المكوِّن للصورة (الذي غالباً ما يكون شخصاً) ما بين 300 متر إلى 1200 متر. وتعتمد مسألة تحديد المسافة على أساس حجم القمر الذي يتطلّبه العنصر المكوِّن الأساسي الداخل في الصورة، ذلك أن لقطاتي طبيعية ولا تعتمد على برامج "فوتوشوب" أو أي برامج تعديل صور أخرى. فلو أردت مثلاً تصوير القمر كخلفية لشجرة عرضها 6 أمتار فإنه يتعيّن أن يكون قُطر القمر 7 أمتار أو أكثر، وهكذا. ويدخل في حساب قُطر القمر في الصورة معرفة "القُطر الزاوي الدقيق للقمر" (Angular Diameter) في يوم التصوير نفسه.
أتواصل مع الأشخاص الذين أصورهم بواسطة جهاز اتصال لا سلكي، ذلك أن شبكة تغطية الهواتف النقالة غالباً ما تكون معدومة في الأماكن النائية التي التقط الصور فيها. أما المدة الزمنية المتاحة للتصوير فمحصورة بين 10 دقائق إلى 20 دقيقة فقط؛ فلا مجال لوقت إضافي ولا مجال للخطأ.
أما مقدار وضوح تفاصيل القمر فيحدده مدى ارتفاعه في السماء (Altitude)؛ فكلما ارتفع ازداد وضوحاً، ذلك أن طبقة الغلاف الجوي السفلى تحتوي على جزيئات وغبار. ولتحديد كل هذه التفاصيل المعقدّة، أستعين ببرامج حاسوبية خاصة صُممت لهذا الغرض.
منذ أكثر من عام وأنا أوثّق علاقتي بجار الأرض البهيّ من دون كلل أو ملل. وخلال هذه الفترة لم أتوقف عن اكتشاف الجديد والغريب حول أسباب الظواهر الطبيعية المرتبطة بالقمر. وفي كل مرة أوجه فيها عدستي إلى هذا الجُرم السماوي البديع، تلُحُّ في ذهني العديد من التساؤلات، فألجأ إلى منتديات الفضاء الإلكتروني المتخصصة في علوم الفلك وتقنيات قياس المساحات بحثاً عن تفسير أو إجابة.
كل صورة التَقِطُها هي بمنزلة مشروع مليء بالتحديات، تبدأ في مخيلتي وتنتهي على شاشة حاسوبي من دون تعديل أو إضافة. إن أكثر ما يشدني في "مشروعي القمري" هو تكوين صور فريدة ومُلهمة. صورٌ أقرب ما تكون إلى عالم حكايات الفنتازيا الليلية، التي كانت ترويها لنا أمهاتنا وجداتنا قبل أن نغوص في غياهب فراش أحلامنا الطفولي.


كما رواها "كريم خلف" لمحرر ناشيونال جيوغرافيك العربية، محمد طاهر

موضوعات ذات صلة
  • توأم كوكبنا توأم كوكبنا

    بقلم: مايكل ليمونيك عدسة: مارك ثايسين وعلى بعد أكثر من 7000 كيلومتر عن ذلك المكان باتجاه الجنوب، تخوض بينيلوب بوسطن -المتخصصة في علم الأحياء الدقيقة

  • علماءٌ، حالمون، متحمّسون، طامحون..

    من جديد تبوّأ المهندسون الهنود الشبّان مقاعدهم بشيء من الاضطراب في غرفة مؤقتة للمؤتمرات داخل مستودع سابق كبير لبطاريات السيارات بمدينة "بنغالور". وقد

  • السباق إلى القمر

    إنها ليست المرة الأولى التي يصل فيها الإنسان إلى القمر أو يبعث إليه مركبات روبوتية، لكن الجديد في الأمر هو دخول القطاع الخاص على الخط، من خلال تمويله

  • أطفـال القمـر

    يُمثِّل لهم نور الشمس رعباً حقيقياً، فلا يُغادرون سجنهم الاضطراري الدامس إلا بعد الغروب. يُعدُّ الليل فرصتهم الوحيدة لتلمُّس شوارع وأزقة مدنهم وقراهم،

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ