مختبرات الشرطة الجنائية

31 - مايو - 2016
فـي الماضي عند وقوع أي جريمة، كان التحقيق مع المشتبه به يعتمد على الأدلة البدائية إلى جانب الاعترافات التي كانت تنتزع -غالباً- عن طريق اللجوء إلى وسائل غير قانونية للوصول إلى الحقيقة. أما في عالم اليوم فتؤدي مختبرات الشرطة الجنائية أدواراً حاسمة في كشف غموض الجرائم وتحديد هوية مرتكبيها اعتماداً على الطفرة التكنولوجية الحديثة، في ميادين الكيمياء والفيزياء وعلـم الأحياء، التي باتت وسيلة لا غنى عنها لاستخلاص الأدلة الدامغة التي تدين الجناة.
تحقيق مثير يرصد أحدث التقنيات الشرطية التي تميط اللثام عن حالات القتل والاغتصاب والسرقة والإرهاب في عالم اليوم.
أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا