بوذيو نيبال

03 - مايو - 2015
يمارس بوذيو نيبال  منذ قرون عديدة، تقليداً دينياً يرتكز على تأليه طفلة صغيرة -يطلقون عليها اسم "كومـاري"- يـتم اختيارها من بين العديد من بنات جنسها لاعتقادهم أنها تجسد آلهتهم "كالي" التي تحميهم من الشرور.
يتم انتقاء الطفلة المقدسة تبعاً لبعض "العلامات" الجسدية، مثل لون عينيها وشكل أسنانها وملمس بشرتها وعذوبة صوتها. وعقب انتقائها تتغير حياة "كوماري" برمتها؛ إذ تُجبر على هجر منزل والديها والعيش في المعابد، فلا تخرج منها إلا محمولة فوق عرشها المذهب لمباركة الحشود خلال الاحتفالات والمناسبات الدينية.
لكن هذه الفتاة الصغيرة تفقد "ألوهيتها" بمجرد وصولها سن البلوغ، إذ تُنزع عنها صفة القداسة، وتعود إلى أسرتها ومدرستها وحياتها الطبيعية بعد سنوات من التأليه.
موضوعات ذات صلة
  • أصبحت "دانجول" البالغة من العمر تسع سنوات إلهةَ كوماري في بلدة "توخا" بكاتماندو حين كانت لا تزال رضيعة. يُعتقد أن عيون آلهة كوماري تجعل الناظر إليها في اتصال مباشر مع الآلهة. وتُطلَى جبهة كوماري باللون الأحمر خلال المراسيم الدينية، للدلالة على الطاقة الخلاقة لديها. معبودات نـيـبال الصغيرات

    بـاتت "يونيكا فاجراشاريـا" قـاب قوسيـن أو أدنى من أن تصبح إلهة؛ وهي الآن على وشك أن تتبوأ مكانة عظيمة بين قومها في نيبال. لا تتجاوز سن هذه الفتاة ا

أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا