الدلافين الأسيرة

03 - مايو - 2015
منذ سنوات عديدة  وجماعات الرفق بالحيوان تنادي بإطلاق سراح الدلافين الأسيرة، التي غالباً ما تستغلها حدائق الحيوان لجذب الزائرين، وتحديداً الأطفال منهم. وتقول هذه الجماعات إن المكان الطبيعي لهذه الثدييات هو البحار، وأن الاحتفاظ بها داخل أحواض محدودة المساحة عمل "غير إنساني"؛ ذلك أنها -كما هو الحال عند البشر- بحاجة إلى بناء علاقات اجتماعية مع بني جنسها.
لكن ثمة عقبات تعترض إطلاق الدلافين في بيئاتها الطبيعية، أهمها عدم قدرة هذه المخلوقات البحرية على التكيف مع محيطها الجديد وعدم إدراكها المخاطر الداهمة في عالم البحار.
موضوعات ذات صلة
  • الدلفين تشونسام   كوريا الجنوبية 
نرى هنا أنثى دلفين تدعى "تشونسام" وهي تسبح في المياه الواقعة قبالة جزيرة "جيجو"؛ وقد أمكن تمييز أنثى الدلفين هذه بسهولة بفضل الرقم "2" الذي وُسمت به زعنفتها الظهرية. وكانت تشونسام قد أُطلقت من جديد لتعود إلى مجموعة الدلافين الأصلية التي تنتمي لها، بعد أن كان قد مضى عليها عدة سنوات في الأسر، مما زاد في فرصها للتأقلم مجدداً مع الحياة في عرض البحر. دلافين في مدرسة الحرية

    في شهر يناير من عام 2011، وصل "جيف فوستر" إلى شاطئ شرمٍ ذي مياه صافية غير بعيد عن قرية "كاراجا" المنزوية في "خليج كوكوفا" على الساحل الجنوبي الغربي لت

أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا