الثقب الأسود

21 - يناير - 2014
ينشأ الثقب الأسود عندما ينتهي عمر أحد النجوم الكبيرة، إذ ينفجر وينهار على نفسه ويتحول من سحابة عظيمة إلى تجمع صغير مكثف للمادة. يتميز الثقب الأسود بقوة جاذبيته الهائلة، فهو يعمل مثل "مكنسة كهربائية" داخل الكون؛ يتحرك مبتلعاً كل ما يصادف في طريقه من كواكب ونجوم... وحتى الضوء المار بجانبه.
يبدو الثقب الأسود لمن يراقبه من الأرض كأنه منطقة من العدم، إذ لا يمكن لأي إشارة أو موجة أو جسيم الإفلات من منطقة تأثيره. ويمكن التعرف على وجود ثقب أسود ما، عن طريق مراقبة الإشعاعات السينية التي تنطلق من المواد عند تحطم جزيئاتها نتيجة اقترابها من مجال جاذبيته وسقوطها في هاويته. ورغم غموض ظاهرة الثقوب بالنسبة إلينا إلا أن هذا العام سيشهد حدثاً علمياً مهماً يتمثل في رصد العلماء ثقباً أسود "قريب" من مجرتنا سيبتلع سحابة كونية، ما سيميط اللثام عن أسرار ومعلومات غامضة عن هذه الظاهرة المحيرة.
أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا