هل نحن وحدنا في هذا الكون؟

29 - مايو - 2014
في مطلع ستينيات القرن الماضي وضع عالم فرنسي يدعى فرانك دريك، معادلة حسابية هدفها تقدير احتمالات وجود حياة في الكواكب الأخرى المنتشرة بكوننا الفسيح.
وتزامن وضع تلك المعادلة مع إطلاق مشروع دولي كبير لاستراق السمع على الكون، سمي اختصاراً "SETI". كان هذا المشروع ولا يزال مُكَرَّساً للبحث عن وجود أي حياة عاقلة على الكواكب الأخرى، باستخدام مراصد راديوية ترسل إشارات تختلف عن أي ظواهر طبيعية في الكون. ومع مرور الزمن تطورت الوسائل فأرسلت المسابر إلى أعماق الفضاء بحثاً عن كواكب شبيهة بكوكبنا. ويبقى السؤال الملّح: هل نحن وحدنا في هذا الكون، وهل صحيح أن أرضنا متفردة في خصائصها؟
موضوعات ذات صلة
  • رصد 7 كواكب بحجم الأرض قابلة للحياة

    كيب كنافيرال "فلوريدا" - رويترز أظهر بحث نُشر يوم الأربعاء أن فلكيين وجدوا نظاما شمسيا قريبا يضم سبعة كواكب بحجم كوكب الأرض ثلاثة منها تدور حول نجمها

  • روائع سماوية

    لا ترى العين البشرية من الكون الفسيح سوى جزء يسير، حتى في أكثر الليالي صفاءً وإضاءةً بالنجوم. لذلك، حين تظهر ذراع كوكبة "الدب الأكبر" (Big Dipper) أو

أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا