محطة تشرنوبل الذرية

14 - أغسطس - 2014
في السادس والعشرين من أبريل عام 1986، انصهر قلب المفاعل الرابع في محطة تشرنوبل الذرية، قبل أن ينفجر مطلقاً غبارا نوويا ومواد مشعة في الجو. وقد سارعت السلطات وقتذاك إلى إقامة منطقة عازلة، قطرها ثلاثين كيلومترا حول المحطة، يحظر على الناس الاقتراب منها. واليوم عقب مرور ثمانية وعشرين عاما على وقوع هذه الكارثة، تحول موقع تشرنوبل إلى مزار يجتذب سياح المخاطر الراغبين في معاينة مدن الأشباح.
تبدأ الرحلة السياحية من بلدة بريبيات التي تبعد ثلاثة كيلو مترات وتنتهي أمام المفاعل المنصهر، حيث يلتقط السائحون الصور وسط جرعات من الإشعاع لا يستطيع الجسم البشري مقاومة التعرض لها أكثر من عشر دقائق.
موضوعات ذات صلة
  • قصة مدينتين

    تقف مدينتا برلين وأثينا على طرفي نقيض في القارة القديمة جراء الأزمة الاقتصادية العالمية. ارتبطت برلين وأثينا برباط لم ترغب أي منهما في نسج خيوطه: ف

أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا