أسـاطير الإغريق الأولون

بقلم: كارولاين ألكسندر

عدسة: فينسنت جاي. موسي و ديفيد كوفنتري

عَجَّتْ بلاد اليونان القديمة بالآلهة، وفي طليعتها عُمَّارُ جبل "أوليمبوس" الأشَم: "زيوس" و"هيرا" و"أبولو" و"بوسيدون" و"أثينا" وغيرها من عمالقة الميثولوجيا. وواكب عبادةَ تلك الآلهة الكبرى نشوءُ مئات العقائد الدينية الصغرى، التي قامت على عبادة آلهة وأبطال محليين بشر.
ولقد تقرَّب هؤلاء الناس إلى تلك الآلهة زلفى لأجل الدواعي نفسها كما اليوم، أي طلبا للصحة والعافية والرخاء والثمار الوافرة والسلامة عند ركوب البحر. كانت عبادتهم تؤدَّى جماعةً في الغالب، حيث يقدمون العطايا والقرابين لإرضاء آلهة غامضة زعموا أنها تحرّك خيوط أقدارهم.
أمَّا لتأمين مصائرهم لفترة ما بعد الموت، فقد كانوا يتوسلون "هيدز"، إله العالم السفلي وأخُ كلٍّ من "زيوس" و"بوسيدون". إلا أنه لم يكن يهَبُ لهم الأمان فلا تطمئن قلوبهم. ذلك أن ملكوت هيدز (أو عالَم الغيب) كان باعتقادهم دامسا تغشاه الظلمات ويخترقه نهر "ستيكس" الرهيب؛ وقد وصفه الشاعر الإغريقي "هوميروس" بالمكان المرعب العفن الذي يشكل المثوى الأخير لأناس عاديين -بل حتى أبطال- بعد أن تخطفهم يد المنون.
تعاطف الإغريق القدامى مع بني البشر عموما بشأن مصيرهم بعد الموت، وأفضى بهم ذلك في نهاية المطاف إلى تبنِّي أشكال دينية وعقائد جديدة؛ فباتت لديهم الحياة الآخرة رحلةَ استشراف شخصية بعدما كانت قدرا بائسا في ظلمات هيدز. وهكذا أضحت تلك العقائد الجديدة -التي يكتنفها الغموض والسرية- تُقدِّم الهِداية لأتباعها وتنير لهم دُروب ما بعد الموت في طقوس مفعمة بالعاطفة، إذ تؤدَّى في انسجام مثل مشاهد من مسرحية. وكانت تلك المكرَّسة للآلهة الكبرى على جزيرة "ساموثراكي" تؤدى ليلا في ضوء مشاعلَ تُنير السبيل للأتباع الجدد، وقد ضُربت عليها السرية تحت طائلة الموت، حتى ظلت سرا مكنونا إلى يوم الناس هذا.
مع حلول القرن الرابع قبل الميلاد، ظهرت عقائد تزعم أنها تُطهِّر معتنقيها من دنس البشرية؛ كما بدأت تتبلور تباشير ديانات جديدة. ولمَّا اكتسحت النَّصرانية العالم القديم، حملت معها تعاليم إله واحد وبقيةً من المعتقدات القديمة كالتكفير عن خطايا البشر من خلال طقوس غامضة، ومصير المؤمنين وغيرهم في الآخرة، وتبجيل النصوص المقدسة.
موضوعات ذات صلة
أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ