بحر آرال.. في النّزع الأخير

بقلم: بقلم: مارك سيتوت

عدسة: عدسة: كارولين دريك

أشار "يوسوب كامالوف" بيده إلى اتجاه الصحراء التي تمتد أمامنا بشجيراتها الخفيضة، ثم قال: "هذه هي الهيئة التي سيكون فيها العالم عند نهايته. فإذا قُدّر للبشرية مواجهة الحرب الفانية، فإن شعب قرقل باغستان هو الشعب الوحيد الذي سينجو من أهوالها.. لأننا نعيش بالفعل أطوار هذه الحرب".
كان منظر الصحراء من الموقع الذي كنا فيه بأعلى هذا الجرف الرملي بشمال أوزبكستان سيبدو عادياً لولا أكوام الصدف وعدد من قوارب الصيد التي علاها الصدأ بعد أن خلّفها أصحابها وراءهم على الرمال. فقد شكلت هذه البقعة في ما مضى حافة شبه جزيرةٍ تطل على بحر آرال الذي كان إلى حدود ستينيات القرن العشرين رابع أكبر كتلة مائية داخلية في العالم، إذ تمتد على مساحة تقدر بنحو 67000 متر مربع. أما خلفنا، فتمتد مدينة "موينوك" التي كانت ذات زمن خلا قريةَ صيدٍ مزدهرة تحوي مصنعاً كبيراً للتعليب كان يُصنِّعُ آلاف الأطنان من السمك سنوياً حتى حدود ثمانينيات القرن الماضي. فقبل نصف قرن على يومنا هذا، كانت الضفة الجنوبية لبحر آرال تقع في المكان الذي نقف فيه بالتحديد؛ أما الآن، فإنها تبعد عن هنا مسافة 90 كيلومتراً في اتجاه الشمال الغربي.
وقد أخذني كامالوف إلى هناك لمعاينة ما بقي من هذا البحر الذي كان يزخر بالثروات في سالف الأزمان. يبلغ كامالوف من العمر 64 سنة ويعمل باحثاً رفيع الشأن في مجال الطاقة الريحية بأكاديمية أوزبكستان للعلوم. كما أنه ينشط في مجال البيئة إذ يرأس منظمة غير ربحية تدعى "اتحاد الدفاع عن بحر آرال وآمو دَاريا". ويتحدر أصل كامالوف من أسرة أوزبكية ذات نفوذ ووجاهة؛ وله جسم ممتلئ وشعر أبيض متلبد. كان أبوه مؤرخاً مشهوراً خلال فترة الحكم السوفييتي، وكان جده آخِر خانٍ -أو زعيم- منتخَبٍ في جمهورية قرقل باغستان التي كانت تتمتع باستقلال شبه ذاتي قبل أن تصبح جزءاً من الجمهورية الأوزبكية السوفيتية الاشتراكية خلال ثلاثينيات القرن الماضي.
أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا