حضارة هندوراس المفقودة

بقلم: بقلم: دوغلاس بريستن

عدسة: عدسة: ديف يودر

في الثامن‭ ‬عشر‭ ‬من‭ ‬فبراير‭ ‬2015،‭ ‬أقلعــت‭ ‬مروحيــة‭ ‬عسكرية‭ ‬من‭ ‬مدرج‭ ‬خربٍ‭ ‬قرب‭ ‬مدينة‭ "‬كاتاكاماس‭" ‬في‭ ‬هندوراس‭ ‬وتوجهت‭ ‬نحو‭ ‬جبال‭ ‬منطقة‭ "‬لامــوسكيـتــيــا‭" (‬La Mosquitia‭) ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تلوح‭ ‬في‭ ‬الأفق‭ ‬باتجاه‭ ‬الشمال‭ ‬الشرقي‭. ‬كان‭ ‬منظر‭ ‬المزارع‭ ‬التي‭ ‬تبدو‭ ‬أسفل‭ ‬الطائرة‭ ‬يتراجع‭ ‬تدريجياً‭ ‬ليفسح‭ ‬المجال‭ ‬أمام‭ ‬جروف‭ ‬شديدة‭ ‬الانحدار،‭ ‬تضيئها‭ ‬أشعة‭ ‬الشمس‭ ‬حيث‭ ‬كان‭ ‬بعضها‭ ‬يقبع‭ ‬تحت‭ ‬غطاء‭ ‬كثيف‭ ‬وممتد‭ ‬من‭ ‬الغابات‭ ‬المطرية،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬اجتُثت‭ ‬النباتات‭ ‬جزئياً‭ ‬من‭ ‬بعضها‭ ‬الآخر‭ ‬لتربية‭ ‬الأبقار‭. ‬وكان‭ ‬الربان‭ ‬يتلمس‭ ‬طريقه‭ ‬بين‭ ‬قمم‭ ‬الجبال‭ ‬بحذر‭ ‬شديد‭ ‬إذ‭ ‬كان‭ ‬يقصد‭ ‬أخدوداً‭ ‬مثلث‭ ‬الشكل‭ ‬يقع‭ ‬في‭ ‬سلسلة‭ ‬جبال‭ ‬قصية‭ ‬يمتد‭ ‬وراءها‭ ‬واد‭ ‬تحيط‭ ‬به‭ ‬قمم‭ ‬مسنَّنة‭. ‬يشكل‭ ‬المشهد‭ ‬العام‭ ‬منظراً‭ ‬طبيعياً‭ ‬لا‭ ‬تشوبه‭ ‬شائبة‭ ‬ويغلب‭ ‬عليه‭ ‬اللونان‭ ‬الزمردي‭ ‬والذهبي‭ ‬وتلقي‭ ‬عليه‭ ‬الغيوم‭ ‬بظلالها‭ ‬المتحركة‭. ‬كانت‭ ‬أسراب‭ ‬البلشون‭ ‬تحلق‭ ‬في‭ ‬الأسفل‭ ‬وقمم‭ ‬الأشجار‭ ‬تتمايل‭ ‬بقوة‭ ‬بفعل‭ ‬حركة‭ ‬القردة‭ ‬المختبئة‭ ‬داخلها‭. ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬تبدو‭ ‬على‭  ‬المكان‭ ‬أي‭ ‬آثار‭ ‬تدل‭ ‬على‭ ‬وجود‭ ‬حياة‭ ‬بشرية،‭ ‬فلا‭ ‬وجود‭ ‬لأي‭ ‬طريق‭ ‬ولا‭ ‬شارع‭ ‬ولا‭ ‬عمود‭ ‬دخان‭. ‬مالَ‭ ‬الربان‭ ‬بالمروحية‭ ‬استعدادا‭ ‬للهبوط‭ ‬في‭ ‬أرض‭ ‬مستوية‭ ‬بمحاذاة‭ ‬ضفة‭ ‬نهرية‭.‬
موضوعات ذات صلة
أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ