أوروبا المتوحشة

قبل نحو بضعة أيام فقط، كانت هذه المياه التي تسيل الآن بين قطع الجليد حول ساقيَّ العاريتين في الأصل ثلجاً تكوَّم عند قمة جبل صخري في شمال السويد، على بعد 160 كيلومتراً إلى الشمال من الدائرة القطبية الشمالية. تلتقي مياهُ الجليد الذائبة بنهر "رَابَا" الذي يشق طريقه عبر منطقة لابونيا (Laponia)، وهي من أكبر المناطق الطبيعية الأصلية مساحةً في كل أوروبا؛ تتميز بمناظرها الطبيعية الخلابة الممتدة على مساحة 9400 كيلومتر مربع، تتخللها سلسلةٌ من الجبال الفائقة الجمال والبحيرات والوديان ذات الصخر المتناثر. ولا عجب أن منطقة لابونيا السويدية أُدرِجت عام 1996 ضمن قائمة التراث الإنساني العالمي، إذ تضم أربعة منتزهات وطنية (منتزه باديلانتا ومنتزه ستورا سجوفاليت ومنتزه ماداس ومنتزه سارك) إلى جانب مَحمِيَّتَين طبيعيتين. وبحكم مساحة لابونيا الشاسعة وخصائصها الطبيعية فإنها تُوفِّر مأوىً للعديد من الكائنات البرية وملاذاً للزائرين من صخب الحياة المعاصرة. وبفضل هذا التنوع في البيئة الطبيعية لمنطقة لابونيا فإن المكانَ يحظى بقيمة ثقافية عالية. ولا تزال تستوطنه مجموعاتٌ من قومية سامي، وهو شعب ظل يجوب هذا القسم من شمال أوروبا منذ آلاف السنين. ويعتقد الكثيرون أن قلب الحياة في منطقة لابونيا وجوهرها يكمن ها هنا بهذا المكان الذي أقف عنده: في وادي نهر رابا في نطاق منتزه سارك الوطني، وهو من المناطق البرية الأكثر بُعداً وعزلة في قارة أوروبا، حيث تغيب الطرق المعبدة ولا أثر لعجلات المركبات ولا جسور يعبرها الناس.
موضوعات ذات صلة
أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ