معاقل من القرون الوسطى

بقلم: بروك لارمر
عدسة: آرون هيوي

تجمع الرجال فجرا قرب
البرج الحجري، وقد أمسكوا بسكاكين بين أيديهم الصلبة. بعد ليلة خريفية شهدت بشائر التساقطات الثلجية في سفانيتي -المنطقة المرتفعة في الجزء الجورجي من سلسلة جبال القوقاز- شق النهار طريقه وسط البرد القارس. ولاحت فجأة فوق قرية كولاشي -خلف الأبراج المنتصبة بطولها البالغ 21 مترا والتي تشكل أفق القرية منذ زمن قديم- القمم الشاهقة التي ترتفع 4570 مترا، والتي حافظت لمئات السنين على واحد من آخر معاقل ثقافة القرون الوسطى محصنا عن العالم الخارجي.
خيم الصمت بينما كان زفياد جاشفلياني، وهو ملاكم سابق قوي البنية ذو لحية يتخللها الشيب، يقود الرجال –وثورا عنيداً– نحو ساحة تشرف على واد تناثرت فوقه الثلوج. كان السكون يخيم على المشهد، فهذا الصباح يُصادف ذكرى "أورموتسي"، وهو تقليد يتبعه أهل سفانيتي ويحيون خلاله مناسبة مرور 40 يوما على وفاة شخص عزيز، ويتعلق الأمر في هذه الحالة بجدة جاشفلياني. كان الرجال يعرفون ما يتوجب عليهم فعله بحكم التقاليد السفانية المتوارثة لأكثر من ألف سنة في هذا الجزء البري من جورجيا؛ تقديم الأضاحي وقص اللحى والثأر. يقول جاشفلياني، وهو أب لثلاثة أطفال في الحادية والثلاثين من عمره: "بدأت الأمور في التغير في سفانيتي، لكن تقاليدنا ستستمر. إنها جزء من موروثنا الجيني".
عند وصوله إلى الساحة، بدأ الرجل يناور الثور كي يوليه جهة الشرق، حيث تسللت الشمس فوق تاج جبل تيتنولدي المسنن على مقربة من الحدود الروسية. وخلال الألفية الأولى وقبل مجيء المسيحية بوقت طويل، عبد أهالي سفانيتي الشمس، ولا تزال هذه القوة الروحية –إلى جانب وليدتها النار– حاضرة في طقوسهم المحلية. اجتمع الرجال أمام جاشفلياني وأيديهم ممسكة بالسكاكين، فيما كان الرجل يصب الخمر على الأرض قرباناً لروح جدته، بينما كان عمه المسن يرتل ترنيمة. بعد ذلك، أحرق ابن عمه بواسطة شمعة كان يحميها براحة كفه من الريح، وبر جبهة الثور وأسفل ظهره وكتفيه، راسماً شكل صليب على جسد الحيوان. عقب مباركة الثور، ربط الرجال إحدى قوائمه بواسطة حبل، ووثقوه إلى غصن شجرة تفاح، ثم أرقدوه وهو يخور. بعد ذلك أمسك جاشفلياني بقرنيه، بينما جثا قروي آخر وهو يستل خنجرا مشحوذا على ركبتيه إلى جانب الثور، وبدأ يتحسس رقبته بشكل أقرب إلى الحنو بحثا عن الشريان.

التتمة في النسخة الورقية
أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا