حين يعانق التاريخ الجغرافيا فـثَـمَّ.. منتزه يلوستون

بقلم: ديفيد كوامن

في يوم 7 أغسطس من عام 2015، عثر أحد حراس "منتزه يلوستون الوطني" على جثة رجل ممزقة إرباً على مقربة من مسلك مشاة غير بعيد عن أحد أكبر فنادق المنتزه.

سرعان ما حُددت هوية الهالك: اسمه "لانس كروسبي" من مدينة بيلينغس بولاية مونتانا، وعمره قيد حياته 63 سنة. كان يعمل ممرضا موسميا في عيادة طبية بالمنتزه، وأعلن زملاؤه اختفاءه صباح ذلك اليوم.
كشفت التحقيقات أن كروسبي كان يمشي وحيدا في اليوم السابق، ولم يحمل معه بخاخا مضادا للدببة؛ فوجد نفسه وجها لوجه مع دبة شيباء رفقة جرويها. لمَّا فتكت به الدبة وأكلت جزءا من جثته (أو أكلتْ منه وهو حي) وأطعمت صغيريها، طمرت بقايا الجثة في الأرض وغطتها بأوراق شجر الصنوبر، تماماً كما تفعل الدببة الشيباء عادةً حين تخزن قطعة لحم للعودة إليها. لما وقعت الدبة في الشَرَك وثبتَ بقرينة الحمض النووي أنها قاتلة كورسبي، أُعطيَتْ عقاراً مهدئا ومخدراً ثم أُعدمت، استناداً إلى قناعة مفادها أن الدب الأشيب البالغ إذا تذوق لحم بشر وخبأ جثته، يصبح خطيراً جداً ولا يجب أن يظل على قيد الحياة.. وإن لم يكن الحادث المأساوي خطأه. "لقد تلقينا نبأ الفاجعة ببالغ الأسى، وقلوبنا مع ذوي الضحية وأصدقائه".. هكذا قال المشرف العام على المنتزه "دان وينك"، وهو رجل رصين يحمل على كاهله مهمة جليلة، تتجلى في الحفاظ على سلامة الناس والطبيعة في يلوستون.
من الواضح أن الدببة الشيباء يمكن أن تكون خطرة، لكن ينبغي لنا أن ننظر إلى هذه الخطورة في نصابها الطبيعي؛ ذلك أن مقتل لانس كروسبي ليس سوى سابع حالة تسببت بها الدببة في المنتزه خلال السنوات المئة الأخيرة. وفي غضون 144 سنة التي أعقبت فتح يلوستون، مات عدد أكبر من الناس غرقا أو احتراقا بمياه الينابيع الحارة أو انتحارا، مقارنة بمن فتكت بهم الدببة.

ومات أكثر من تلك الأعداد مجتمعة تقريبا أشخاص بسبب صعقات البرق، فيما توفي شخصان بسبب ثيران البيسون.
أما العبرة الحقيقية المستخلصة من وفاة لانس كروسبي ومن قتل الدبة التي فتكت به، فهي التذكير بأمرٍ عادةً ما يُنسى بسهولة؛ وهو أن منتزه يلوستون الوطني نطاق بري حُصِرَ حصراً غير مُحْكم داخل حدود فرضها البشر. إنه يحفل بعجائب طبيعية تعد متعة للعين، من حيوانات مفترسة وأودية سحيقة وشلالات صاخبة وينابيع حارة، لكنها تنطوي على الخطر إن دنا منها المرء أو دخل في مواجهة مباشرة معها.
موضوعات ذات صلة
  • ناميبيا: منتزه إفريقيا العظيم ناميبيا: منتزه إفريقيا العظيم

    معا سنقرأ خلال يونيو المقبل عن ملحمة التنمية الناميبية المدهشة التي توازن بين البيئة بكل اشكالها النباتية والحيوانية وحتى المناطقية. والتي أثمرت سياست

  • ينسابُ أحد المتسلّقين بزلاّجتيه متجاوزاً بحيرةً بلون الياقوت الأزرق تعلو "نهر روث الجليدي"، إذ يتجّه نحو واحد من مئات سفوح الجبال التي لم تطأها قدم بشر في أصقاع منتزه دينالي القصيّة المهجورة. دينالي.. فردوس المشاكل

    يستضيف "منتزه ومحمية دينالي الوطني" معظم زوّاره السنويّين -البالغ عددهم 500 ألف زائر- في موسم الذروة الذي يبدأ من يونيو ويصل إلى أوائل سبتمبر، ويطلق ع

  • لا يتجاوز عدد سكّان "منتزه مانو الوطني" من أهالي قبيلة "ماتسيغينكا" ألف نسمة، وهم موزّعون على طول نهر "مانو" وروافده. يعيشون من الزراعة والصيد في الغابة، لكنهم لا يأخذون أكثر مما يضمن لهم عيش الكفاف. فردوس البيرو المُهدّد

    يلتقط "إلياس ماتشيبانغو شوفيريريني" قوسه الطويلة المصنوعة من خشب النخيل وسهامه ذات الرؤوس المصنوعة من الخيزران المسنون، وقد همّ بالانطلاق بصحبتِي في ر

أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا